توصل فريق من العلماء بجامعة "فلوريدا" الأمريكية إلى تحديد الجين المسئول عن منح المرأة السعادة دون الرجال، حيث أوضح الباحثون أن النشاط المنخفض لجين "ماهوا" يسهم بصورة كبيرة فى منح المرأة السعادة فى الوقت الذى لم يتم فيه التوصل إلى هذه السمة الجينية بين الرجال.
وتعد هذه الدراسة الاولى من نوعها التى تكشف النقاب عن وجود علاقة وثيقة بين جين "ماهوا" وبين الشعور بالسعادة خاصة بين السيدات فى الوقت الذى أشارت فيه بعض الدراسات الطبية السابقة إلى إلى دور هذاالجين فى زيادة فرص إدمان الخمور بين البعض , بالاضافة إلى العدوانية والسلوكيات المناهضة للمجتمع.
وأشارت الابحاث إلى أنه على الرغم من مشاعر القلق والتوتر التى تعترى الكثير من السيدات بسبب التغيرات الهرمونية والمزاجية اللاتى يتعرضن لها , إلا أنهن يشعرون بالسعادة بفضل هذاالجين بالمقارنة بالرجال.