كانت الصدفة خير من ألف موعد ،إلتقتها وكالة أخبار المرأة في إحدى الأمسيات الرمضانية العائلية في العاصمة الاردنية عمان  ،هي في الحقيقة سيدة موقف وروح مكان  تضفي عليه روعة وجمال وألفة وحنان أمومي من نوع خاص  ،تلفت الإنتباه بخفة ظلها وبأبتسامتها المشرقة ،و بإقبالها على الحياة وعزيمتها القوية في مقاومة مرض يفتك بالآخرين ويوقف ساعة الزمن في حياتهم ،لكن ربيعة الشمري تحدت هذا المرض وعادت أقوى من ذي  قبل لتكمل رسالتها كأم وربة بيت لها تميزها وبصمتها في الحياة وفي العمل التطوعي لخدمة الآخرين ممن يعانون من مرض السرطان في مركز الحسين للسرطان بالعاصمة الأردنية عمان  .
في حديثها لوكالة أخبار المرأة  اكدت ربيعة الشمري  وهي إحدى عضوات مجموعة سند الناشطة بالأردن لدعم مرضى السرطان وخاصة الناجيات من مرض سرطان الثدي في حديث خاص وحصري لوكالة أخبار المرأة بالعاصمة الأردنية /عمان   بأن الدعم المقدم من قبل مجموعة سند  ضروري جداً للمساعدة في التغلب على مرض السرطان ولها دور كبير في تخفيف المعاناة عن مريض السرطان كي يتعايش مع المرض ،وهي تعزز فيه الأمل وتحثه على تجاوز المرض والعيش كالآخرين بشكل طبيعي.
وأضافت الشمري :"أننا نفخر كأعضاء متطوعين في المجموعة بأن  نمنح الأمل للمصابات بسرطان الثدي، ونحن دليل ملموس يؤكد أن سرطان الثدي يمكن التغلب عليه .
وقالت موضحة طبيعة عمل مجموعة سند بأنها تعد  أول مجموعة في الأردن تعنى بدعم ومساندة مرضى السرطان مشيرة إلى أنها  تأسست  عام 2003 في مركز الحسين للسرطان من قبل مجموعة من الناجيات من سرطان الثدي.
 وأوضحت بان  كلمة سند  تعني حرفياً الدعم، حيث تعمل هذه المجموعة على توفير الدعم الإجتماعي والنفسي لمرضى السرطان وأسرهم، لافتة بأن  سند تركز على تقديم الدعم لمرضى السرطان بشكل عام، والمصابات بسرطان الثدي بشكل خاص، تحت شعار "لا ينبغي على أحد مواجهة تجربة السرطان لوحده."
وبينت الشمري بأن المجموعة تقوم  بتدريب أعضاء سند المتطوعات ، وهن مجموعة من النساء اللواتي أصبن بسرطان الثدي من مدة تزيد على عام، وتلقين علاجهن وشفين من هذا المرض، على كيفية التعامل مع الحالات الجديدة التي يتم اكتشافها، وتقديم المعلومات الصحيحة والدعم للمصابة ولأفراد عائلتها، وذلك من خلال مجموعة من الأنشطة التعليمية، يتم تبادلها مع النساء المصابات بسرطان الثدي.
وأشارت إلى أنه  من ضمن أنشطة مجموعة سند توجد عيادة تعليمية، حيث يمكن للناجيات أن يتبادلن خبراتهن في مكافحة سرطان الثدي مع المصابات الجدد بحيث يقدمن دعماً نفسياً لهن. كما يتواجد مستشار ضمن المجموعة بشكل يومي في مركز الحسين للسرطان لتقديم المشورة، والرد على استفسارات المرضى فيما يتعلق بالعلاج الكيماوي، وخيارات العلاج الأخرى .
مؤكدة بأنه علاوة على ذلك، تتيح مجموعة سند الفرصة أمام المصابات للتعبير عن مشاعرهن والتحدث عن كل ما يجول في خواطرهن من مخاوف حيال سرطان الثدي.
 كما توفر المجموعة أيضاً الدعم والمساندة، وتساعدهم على المضي في حياتهن بشكل طبيعي.
وقالت ربيعة الشمري أنا سعيدة جدا بأني أعمل في هذا المجال التطوعي وسعادتي تكون أكبر حين أرى غيري ممن يتجاوزن محنة المرض وقد عدن للحياة بشكل طبيعي منوهة بأنه تم إستضافتها في برنامج أميرة الذي يعرض على إحدى القنوات الفضائية اللبنانية وقد كنت فخورة بنفسي حين طلب  مني الحديث عن تجربتي ومعاناتي مع هذا المرض الذي تجاوزته وشفيت منه بحمد الله والفضل بالدرجة الأولى لله وحده ثم لأسرتي وأعضاء المجموعة ومركز الحسين للسرطان الذين ساهموا في مساعدتي على تجاوز المرض والعودة للحياة الطبيعية كالآخرين .