أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، حفظها الله، أن دولة الإمارات العربية المتحدة اعتمدت خططاً إستراتيجية صحية واضحة المعالم تستهدف الإنسان وصحته باعتباره أساس التنمية ومحورها، الأمر الذي يجعل الخدمات الصحية في مقدمة أولويات الخطط والبرامج الوطنية في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله)، والذي وجه الجهات المختصة بالعمل على تأمين وتوفير الامتيازات والظروف الملائمة التي تحفز الفتيات المواطنات على الانتساب إلى هذه المهنة والانضمام إليها، وكان من نتيجة ذلك أن لمسنا زيادة واضحة في أعداد المواطنات اللواتي التحقن بالكليات والمعاهد العلمية المتخصصة في تدريس التمريض، واللواتي سيشكلن إضافة إلى أخواتهن اللواتي سبق أن تخرجن في هذه المعاهد إضافة نوعية تسهم، إن شاء الله، في تطور هذه المهنة وازدهارها بنوعيات متميزة من كوادرنا البشرية في دولتنا الحبيبة بإذن الله .
 وقالت سموها في كلمتها التي ألقتها نيابة عنها الدكتورة ميثاء سالم الشامسي وزيرة الدولة، رئيسة مجلس إدراة صندوق الزواج، صباح أمس خلال فعاليات احتفال جمعية التمريض الإماراتية باليوم العالمي للتمريض، الذي تنظّمه جمعية التمريض الإماراتية بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي، في فندق نادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي، أن دولة الإمارات حققت على مدار السنوات الماضية تقدماً ملحوظاً في مجال التمريض، وهنا تكمن أهمية الاحتفال بهذه المناسبة، في التأكيد على أهمية مهنة التمريض، التي كانت وما زالت تحظى باحترام وتقدير المجتمع، وتزويد العاملين في هذه المهنة بالمعارف والمهارات المطلوبة لرفع كفاءتهم، وإبراز دورهم في الخدمات التمريضية الآمنة، والذي يتواكب مع اهتمام فائق ومتابعة دؤوبة من قبل المؤسسات الصحية في مختلف دول العالم لتطوير هذه المهنة والارتقاء بها .
وأضافت سموها في مثل هذا اليوم من كل عام يحتفل العالم باليوم العالمي للتمريض، وكما هو دائماً تأتي دولة الإمارات العربية المتحدة سباقة نحو المشاركة الإيجابية في كل ما هو مساهم وبنّاء في خدمة الإنسانية، وتتمثل هذه المشاركة اليوم من خلال جمعية التمريض الإماراتية التي يحمل شعارها مدلولاً يعبّر عن عمق الاهتمام بهذه المهنة الإنسانية، ويحمل عنوان (سدّ الفجوة بين الأدلة والعمل) عبر طرح مجموعة من الأنشطة والفعاليات المنوّعة والهادفة .
وأشارت سموها إنّ مجال الصحة من المجالات التي تشهد العديد من البحوث العلمية التي تأتي بنتائج جديدة تهدف إلى تطوير نوع وجودة الخدمات الصحية المقدمة للمرضى، وعليه وجب على جميع العاملين في القطاع الصحي ومن بينهم الممرضون والممرضات السعي دوماً إلى التزود بكل ما هو جديد من البحوث وتطبيقها في ممارساتهم المهنية اليومية، ومن هنا تأتي أهمية تسخير كل الوسائل الممكنة ما من شأنه وضع منهجية عمل، تعتمد في المقام الأول على الأدلة والبراهين وعلى البحث العلمي الجاد .
واختتمت سموها كلمتها قائلة أقدر الجهود التي بذلتها جمعية التمريض الإماراتية، وأشكر العاملين والقائمين على تنظيمهم لهذه الفعالية المهمة، وأشيد بصورة خاصة بما تتضمنه من محاور ومواضيع علمية متخصصة ذات علاقة بمهنة التمريض وما استجد عليها من تطورات على المستوى العالمي، والتي ستسهم بلا شك في تطوير هذه المهنة في بلادنا الحبيبة وفي رفع الكفاءة المهنية للعاملين بها من أجل تعزيز وتطوير مستوى الخدمات الصحية في المستشفيات والمراكز الصحية في مختلف أرجاء الدولة .
ورفع عبيد إسماعيل الجنيدي رئيس مجلس إدارة جمعية التمريض الإماراتية، خالص الشكر والتقدير لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، “أم الإمارات” وقال عوّدتنا سموها دائماً على تقديم كل الدعم اللازم لتطوير مهنة التمريض، ورفع مستوى خدماتها، والرقي بها في جميع إمارات الدولة، منذ نشأة التمريض في دولتنا الحبيبة وحتى يومنا هذا، حيث أولت مجال التمريض كل اهتمام بدءاً من الناحية التعليمية أو العملية والتطبيقية، وانتهاءً بتشجيع أبناء وبنات الوطن على الالتحاق بمهنة التمريض ودعم مسيرة الاتحاد في ظلّ قيادته الرشيدة” .
وأشار الجنيدي إلى إنّ جمعية التمريض الإماراتية وتهدف الجمعية بالمقام الأول إلى دعم أفراد التمريض، لتطوير مهنة التمريض وتعزيز دورها في المجتمع والسمو بها، لتقديم رعاية صحية عالية الجودة بدولة الإمارات العربية المتحدة، والوصول بها إلى مستوى عالمي . . وتحقيقاً لأهداف الجمعية في تعزيز دور الممرضين لتطوير مهنة التمريض من النواحي العملية والاجتماعية والمهنية في الدولة، والمشاركة في تحسين الوضع الصحي وتوفير الرعاية الصحية الشاملة لجميع المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات، ومن بينهم الدكتورة جين واتسون التي شرفتنا اليوم بحضورها معنا، لتشاركنا بخبراتها المتميزة في مجال التمريض وتطوّره .
وكرمت الدكتورة ميثاء السامشي نيابة عن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك خلال حفل الافتتاح، عبيد الجنيدي رئيس جمعية التمريض الإماراتية، والدكتور حاتم العامري مدير إدارة الرخص المهنية الصحية في هيئة الصحة في أبوظبي، والدكتور سعود عبدالعزيز تيمور من مستشفى القاسمي في الشارقة، والعقيد الدكتور علي محمد حسين سنجل مدير مركز شرطة دبي الصحي، وعائشة علي المهيري نائبة رئيس جمعية التمريض الإماراتية، وفايق اسماعيل مدير المشاريع السريري للمعهد الجراحي، والأستاذة الدكتورة جين جريفث مدير التمريض في مستشفى راشد في دبي، والدكتورة أمينة المرزوقي استشاري فني في وزارة الصحة، والدكتورة جان ماري مورجان اختصاصية في مستشفى راشد في دبي، والدكتور محمد ناظم إقبال منسق لقسم الجودة في مستشفى راشد في دبي، والدكتورة نبيلة الأمير المدير النتفيذي لقسم التمريض في مستشفى حمد الطبية، وماجد راشد المقبالي مدير شؤون التمريض والقبالة بوزارة الصحة العمانية، والدكتور صلاح الأقطش المدير الإقليمي لقسم التمريض في إدارة مستشفيات الغربية . ومريك الكتبي مدير التمريض في مؤسسة زايد العليا للاحتياجات الخاصة .