الدوحة - " وكالة أخبار المرأة "

قالت السيدة عائشة حسين الفردان، نائب رئيس رابطة سيدات الأعمال القطريات «QBWA» إن المرأة القطرية تحتل حاليًا مكانة قيادية في مختلف المجالات، بما في ذلك القطاعات الطبية والهندسية وريادة الأعمال، وهذه المناصب تتيح الفرصة لإلهام القوى العاملة النسائية القادمة وتشجيعها على الوصول إلى مناصب مماثلة في مجالات تخصصها أيضًا، يمكن للقيادات النسائية أيضًا مساعدة النساء اللواتي يواجهن صعوبات في النهوض بمهنهن.
 واستطاعت رابطة سيدات الأعمال المساعدة في تحديد مثل هذه التحديات وتقديم رؤى من ذوي الخبرة والمهنية من جمعياتهن. وأضافت أنه من المهم أيضًا الاحتفال بتعزيز إنجازات المرأة في أماكن العمل، كما تبرز الرابطة مساهمات المرأة القطرية في اقتصاد البلاد، وهذا التقدير بمثابة معيار التميز ويسلط الضوء على تقدم مشاركة المرأة في جميع المجالات الاقتصادية ومستويات الشركات، وعن الرابطة قالت عائشة الفردان في حديث لمجلة thebusinessyear: تماشياً مع رؤية قطر الوطنية 2030، تتمثل مهمتنا من خلال QBWA في أن نكون منصة تدعم المهنيات وسيدات الأعمال بأفضل الممارسات لتحقيق الفوائد الاجتماعية والاقتصادية لبلدنا. قادت الرابطة العديد من المنتديات على مر السنين ركزت على القوى العاملة النسائية في قطر وتأثيرها المتزايد على قطر.
وحاليًا، نشهد المزيد من إقبال النساء اللاتي يدخلن مجالات العمل المختلفة، وأضافت: نظرًا لأن وباء كوفيد- 19 ترك تأثيرًا مدويًا على الاقتصادات العالمية، فقد بادرت الرابطة، بالوقوف جنبًا إلى جنب مع مجتمع الأعمال في قطر، لإنشاء مبادرات وطنية ودولية جديدة لمساعدة المهنيات في بناء نماذج أعمال مستدامة للمستقبل، ونحن فخورون بأن تتاح لنا الفرصة لنشهد هذه الزيادة في المشاركة الاقتصادية للمرأة والبقاء ملتزمين بتقدمها في جميع قطاعاتنا الاقتصادية، وقالت: وكان لي شرف تمثيل الرابطة QBWA في منتدى قطر الاقتصادي 2021 (QEF) والذي جمع بين كبار المفكرين الماليين والاقتصاديين وصانعي السياسات وقادة الأعمال من جميع أنحاء العالم لتحديد المرحلة التالية من النمو العالمي، كما أنها شهادة على القائدات والمهنيات، اللواتي كانت مساهماتهن الإستراتيجية والناجحة في نمو قطر نموذجية وملهمة للعالم.
دعم بطولة العالم 2022
وقالت عائشة الفردان: يظهر نمو مجموعة الفردان إرثها المتمثل بتقديم التميز في الخدمة باستمرار محلياً والمساهمة في المشهد الاقتصادي للدولة، حيث تقدم المجموعة، بقيمها المتمثلة في الإتقان والتطور والثقة والتميز، منتجات وخدمات لكل جانب من جوانب الحياة، بفضل تاريخها الممتد لأكثر من 65 عامًا، حيث تطورت مجموعة الفردان إلى مجموعة من الشركات التي بدأت في عام 1954 مع مجوهرات الفردان ونمت مع الفردان للصرافة في عام 1971، والآن، تدير مجموعة الفردان محفظة متعددة الأوجه تغطي مجموعة واسعة من الصناعات والقطاعات، وفي عام 2021، أشادت جوائز FACT Dining Awards بتسعة منافذ للأطعمة والمشروبات من مجموعة الفردان لتجاربهم في تناول الطعام الفاخر، مما يبرز التزام الفردان للضيافة بتقديم تجارب حصرية لضيوفها. تتطلع مجموعة الفردان إلى دعم الحكومة القطرية في تحقيق كأس العالم FIFA قطر 2022 بنجاح من خلال تقديم تجربة شاملة ومتكاملة وأكثر من ذلك بكثير للزوار الدوليين خلال الحدث الرياضي الضخم، وتهدف مساهماتنا إلى جعل بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 تجربة مميزة لا تُنسى للجميع، ونجحت المجموعة في مواكبة وتيرة الاقتصاد القطري ونمت بشكل كبير على مر السنين في العديد من المجالات، مثل المجوهرات وتطوير العقارات والسيارات والضيافة والبحرية والاستثمار ومؤخراً القطاع الطبي، وقدمت الحكومة دعمًا ملحوظًا للتنمية المستدامة لقطاع السياحة والضيافة الوطني، ولقد عزز ثقتنا في المساهمة في رؤية قطر الوطنية 2030 وهو الأمر الذي عزز قدراتنا وخبراتنا التجارية المتنوعة لترسيخ قطر كوجهة سياحية عالمية، وتواصل المجموعة ابتكار وإنشاء منتجات وخدمات لقطاع السياحة والضيافة في قطر، وهذه الحلول المتنوعة مستدامة أيضًا لأنها تهدف إلى تلبية الاحتياجات الحالية لشعب قطر وتأمين نوعية حياة عالية لكل من المجتمع المحلي والزوار.
وحول توقعاتها كسيدة أعمال في أداء الاقتصاد الوطني خلال المرحلة المقبلة وبعد مونديال 2022، قالت: مع استمرار العالم في الابتكار، فالدولة تعتمد بشكل متزايد على نفسها وتستمر في تمكين شعبها من خلال خلق دولة مستدامة وذكية للأجيال القادمة. ويُعد تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 أحد الأهداف الضخمة لقطر، ويعكس كيفية استخدام الدولة لقدراتها وتعزيز مكانتها كواحدة من الاقتصادات الرائدة في المنطقة والعالم، ومع استمرارها في التقدم نحو اقتصاد قائم على المعرفة، تدعم قطر أيضًا زيادة مشاركة القوى العاملة النسائية، وتسعى المنظمات المحلية مثل رابطة سيدات الأعمال القطريات، جاهدة لتمكين المهنيات ليكن في طليعة هذا التطور وخلق فرص جديدة لخدمة المجتمع القطري وسط بيئة سريعة التغير والتطور.