طلعت حافظ - السعودية - " وكالة أخبار المرأة "

يعتقد بعض المواطنين الذكور أن القطاع الخاص والقطاع العام قد بَالغا بعض الشيء خلال الفترة الماضية في توظيف المرأة على حساب توظيف الرجل، مما سيتسبب في رأيهم عاجلاً أم آجلاً في ارتفاع معدل البطالة بين الذكور، سيما حين النظر إلى الانخفاض المتسارع في معدل البطالة بين النساء خلال الأرباع القريبة الماضية من عامي 2020 و2021 مقارنة بمعدل البطالة بين الذكور. حيث على سبيل المثال أظهر التقرير الصادر عن الهيئة العامة للإحصاء ارتفاع معدل البطالة للذكور السعوديين إلى 7.2 % في الربع الأول من عام 2021 مقارنة بمعدل 7.1 % في الربع الرابع من العام الماضي، في حين انخفض معدل البطالة بين الإناث السعوديات إلى 21.2 % خلال الربع الأول من عام 2021 مقارنة بمعدل 24.4 % في الربع السابق.
قد يكون صحيحاً للوهلة الأولى والنظرة الخاطفة والسريعة، ارتفاع معدل البطالة بين المواطنين الذكور وانخفاضها في المقابل بين المواطنات الإناث، سيما لو نظرنا تاريخياً إلى معدل البطالة بين الذكور الذي كان منخفضاً للغاية في الماضي، حيث قد بلغ 4.9 % في الربع الرابع من عام 2019. ولكن في نفس الوقت يجب أيضاً أن تكون النظرة عادلة ومنصفة بالنسبة لمعدل البطالة بين الإناث المواطنات، الذي كان يشهد في الماضي ولا يزال معدلات مرتفعة للغاية، حيث على سبيل المثال بلغ معدل البطالة بين المواطنات الإناث 31.7 % في الربع الأول من عام 2019، وذلك لعدة أسباب؛ منها اجتماعية ترتبط بالعادات والتقاليد، وأخرى ترتبط بحكر بعض الأعمال وقصرها على الذكور.