القاهرة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

   انطلقت اليوم الإثنين الموافق 13 سبتمبر/أيلول 2021 أعمال اليوم الأول من الدورة التدريبية الثانية لمنظمة المرأة العربية في إطار برنامجها الرائد "بناء كوادر وطنية في مجال مراقبة الانتخابات العامة من منظور النوع الاجتماعي".
    وافتتحت سعادة الأستاذة الدكتورة فاديا كيوان، المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية أعمال اليوم الأول بكلمة رحبت فيها كل من الخبراء/الخبيرات والمشاركين والمشاركات في الدورة، وأوضحت سيادتها أنه بالرغم من الظروف الصعبة في معظم الدول العربية فإن المنظمة مستمرة في نشاطاتها البنَّاءة التي تهدف إلى تمكين النساء.
    وأشارت إلى أن هذه الدورة هي جزء من محتوى تدريبي متكامل يتكون من ثلاث دورات تتناول كل منها مضمونا مختلفا، وتتكامل هذه المضامين لكي تزود المشاركين والمشاركات بالمقدرة على النظر إلى عملية الانتخابات نظرة الخبير، وبالتالي القيام بدور مراقبة الانتخابات على أكمل وجه ممكن.
    وأضافت أن المنظمة لديها أمل أن يتم - على المدى المتوسط والطويل- إدماج منظور النوع إلى مراقبة الانتخابات بصورة عامة، بحيث لا تكون هناك لجنة مؤلفة من النساء، أو باسم النساء تراقب الانتخابات.
    وصرَّحت سيادتها أن المرحلة الأولى من البرنامج عبارة عن إعداد أكبر عدد ممكن من مراقبي الانتخابات من النساء ومن الرجال أيضاً الذين يطبقون عدسات المرأة على الانتخابات؛ وذلك لكي يتم الانطلاق بعمل غير فئوي، لافتة إلى أن منظمة المرأة العربية  تسعى إلى أن يشارك هذا الفريق ميدانياً في مراقبة الانتخابات في الدول العربية الأعضاء بالمنظمة، ويقوم بإعداد تقرير يُرفع إلى السلطات؛ من أجل مساعدة الدول العربية في التقيد بالاتفاقيات الدولية، وفي إجراء الانتخابات.
    وأكدت في الأخير أن العامل الأساسي والأهم في أي بناء ديمقراطي يحترم حقوق الإنسان وكرامته- أكان رجلاً أو إمرأة- هو المساواة التامة بين المواطنين في الترشح وفي مزاولة الحق في الانتخاب.
    هذا وتتناول الدورة عدداً من الموضوعات هي: النماذج الكبرى للعدالة الانتخابية، والشكاوى والمراجعات والطعون الانتخابية (الإطار التشريعي والإجرائي بشكل عام وفي كل من مصر ولبنان بصورة خاصة - نزاعات التسجيل والترشح - نزاعات النتائج)، واستعراض حالات نموذجية والأحكام الصادرة بشأنها (التجربة التونسية – التجربة المصرية – التجربة اللبنانية)، وتبادل الخبرات العربية، وعرض نتائج الانتخابات التشريعية في المغرب (سبتمبر 2021).
    وتُعقد فعاليات الدورة افتراضياً عبر تطبيق زووم على مدار ثلاثة أيام في الفترة من 13 إلى 15 سبتمبر/أيلول 2021، وتُشارك فيها (25) متدرب ومتدربة تم ترشيحهم رسمياً من قبل دولهم.
    وينتمي المشاركون والمشاركات لست دول عربية هي: الأردن، وتونس، وفلسطين، ولبنان، والمغرب، وموريتانيا.