دبي - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

أعلنت الكلية الملكية للموسيقى بلندن اليوم عن فوز السوبرانو المصرية لورا ميخائيل بالمنحة كثاني مستفيدة من برنامج منح أندريا بوتشيلي- مجتمع جميل، لتبدأ لورا بذلك في دراسة ماجستير الأداء الموسيقي اعتبارًا من في سبتمبر 2021 في الكلية الملكية للموسيقى، المصنفة من قبل برنامج "كيو اس" العالمي لتصنيف الجامعات كأفضل مؤسسة للفنون المسرحية في المملكة المتحدة لمدة ست سنوات متتالية.
وجدت لورا شغفها بالغناء مبكرًا أثناء طفولتها عندما كانت جزءًا من جوقة كنيسة في المنيا بمصر،  قبل أن تنتقل لاحقًا إلى الولايات المتحدة لدراسة الأداء الموسيقي في كلية ويست فيرجينيا ويسليان. عُيّنت لورا بعد ذلك عضوًا في فرقة أكابيلا وعملت عن كثب مع الدكتور دان هيوز، مدير أنشطة الكورال، الذي تنسب إليه الفضل في التأثير بشكل كبير على تطور أدائها الغنائي. انتقلت لورا بعد تخرجها إلى أكاديمية تشيستربروك لتعمل في تدريس فنون الغناء لمدة عام، ولمدة ست سنوات بعد ذلك في القاهرة قبل أن تقرر التفرغ للعمل في مهنة العزف المنفرد كعازفة محترفة. قدمت لورا عروضاً غنائية عديدة في دار الأوبرا المصرية تضمنت ألحانًا شهيرة لمجموعة من أبرز الموسيقيين والمطربين من أمثال أم كلثوم وفيروز وصباح وعبدالحليم حافظ وباخ وروسيني.
وبهذه المناسبة، قالت لورا: "لا شك في أنني كنت أستمتع بحياتي المهنية كمدرس للموسيقى والغناء، لكن لا شيء يجعلني أشعر بأنني أنبض بالحياة أكثر من الوقوف على خشبة المسرح وإطلاق ذخيرتي الموسيقية الكلاسيكية. لهذا السبب أنا متحمسة جدًا للدراسة في الكلية الملكية للموسيقى، والتي ستوفر لي فرصًا فريدة لصقل موهبتي كمغنية، واستكشاف قدراتي الصوتية وتطوير مهاراتي الأدائية للوصول إلى المستوى الإحترافي الذي أتطلع إليه. وبالطبع لم يكن تحقيق هذا الحلم ممكنًا لولا هذه المنحة السخية".
يُذكر أن منحة أندريا بوتشيلي - مجتمع جميل الدراسية قد أطلقت في عام 2019، بهدف دعم الطلاب الموهوبين من جميع أنحاء العالم وتمكينهم من الدراسة بالكلية الملكية للموسيقى. وبحسب القواعد المنظمة، تُمنح المنحة للموسيقيين الموهوبين الذين يتم اختيارهم على أساس الجدارة واختبارات تقييم الأداء، ومدى حاجتهم إلى الدعم للتغلب على الحواجز التي تقف عائقًا أمام حصولهم على مستوى عالمي من التدريب في صرح مرموق مثل الكلية الملكية للموسيقى. ويعود إطلاق هذه المنحة إلى شراكة بين مؤسسة أندريا بوتشيلي، التي أسسها التينور الشهير عالميًا أندريا بوتشيلي، ومجتمع جميل، المؤسسة الدولية المعنية بمعالجة بعض القضايا والتحديات الأكثر إلحاحًا في العالم.
وقال جورج ريتشاردز، مدير مجتمع جميل: "لورا موهبة استثنائية، ويسعدنا أن ندعمها في رحلتها كموسيقية وفنانة، وهذا يتماشى تمامًا مع التزام مجتمع جميل بتحسين الوصول إلى التعليم الجيد للجميع - بما في ذلك الموسيقى - ونحن متحمسون لدعم الطلاب الدوليين، بما في ذلك الطلاب من العالم العربي، للدراسة في واحد من أكبر المعاهد الموسيقية في العالم في وقت تتزايد فيه الحاجة إلى دعم الفنون أكثر من أي وقت مضى".
ومن جهته صرح ستيفانو أفيرسا، رئيس مجلس إدارة مؤسسة أندريا بوتشيلي: "إنه لشرف كبير أن تتاح لي الفرصة مرة أخرى لدعم الطلاب الموهوبين في مسيرتهم لتحقيق أحلامهم. هذه المنحة تتماشى تمامًا مع رسالتنا المتمثلة في تمكين الأشخاص والمجتمعات في جميع أنحاء العالم للوصول إلى مستوى راق من التعليم، ويسعدنا أن ندعم لورا في صقل مهاراتها وتحقيق إمكاناتها الكاملة من خلال الدراسة في واحدة من أعرق المعاهد الموسيقية في العالم".
يُذكر أن لورا هي ثاني المستفيدين من المنحة، بعد كلارا باربييه سيرانو، السوبرانو الفائزة بالمنحة العام الماضي، والتي أتاحت لها المنحة الغناء إلى جانب عملاق الموسيقى أندريا بوتشيلي في حفلات غنائية أبرزها حفل "الصدق في عيد الميلاد"، الذي أقيم في بارما بإيطاليا ديسمبر الماضي وأيضاً في حفل الذكرى السنوية العاشرة لإنطلاق مؤسسة اندريا بوتشيلي وذلك من منطلق حرصها على "رد الجميل"، حسب ماصرحت به.