الدكتورة : سناء أبو شرار - الأردن - " خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

العلاقات الأكثر فشلاً
هي التي تنتظر التغيير...
الأشخاص الأكثر هشاشةً
هم الذين ينتظرون التغيير...
فالحقيقة هي أننا لا نتغير، وأننا مثل الأشجار، فالشوك لا يتحول لورود، وشجرة السفرجل لن تكون شجرة تفاح؛ ولكننا نتحور، نتبدل، تمر علينا عوامل التعرية التي تُزيل جزء من السطح الخارجي، تضيف ذرات أخرى له، تمنحنا شكل آخر مع مرور الزمن أشد جمالاً أو أكثر قبحاً ولكننا في الحقيقة وفي جوهر ذواتنا لا نتغير.
فالعاشقة التي تعتقد بأن الحبيب سيتغير بعد الزواج تعيش وهم تبنيه لتُرضي علقها الباطن الذي يحتج بصمت على وضع يدرك بحكمة بأنه سيقود للتعاسة وللفشل، ولذلك نرى هذا الكم الكبير من فشل العلاقات الزوجية لأنه زواج مرهون بشرط التغيير الذي لم ولن يحصل وأن حصل فهو مجرد تحور من حالة لحالة أخرى، وهذا يقود المرأة المُحبة أو الرجل العاشق إلى مواجهة الوقائع وليس الغرق في الأمنيات، فما يقرره المنطق لا يمكن أن تلغيه العاطفة، حين تخبرك روحك بأن هناك شيء ما غير سليم لابد من الاستماع لنداء الروح، وحين تتم المواجهة النادرة مع العقل بأن هذه علاقة فاشلة لابد من اتخاذ قرار حكيم دون الالتفات إلى المشاعر، لأن المشاعر في أغلب العلاقات ليست سوى عنصر مُضلل للحقائق.
نحن نتحور في حالة الحقد والخبث، يقرر الانسان أنه لابد أن يتجاوز حقده وخبثه وأن يتغير ولكنه في الحقيقية يتحور بأن يصطنع أشكال جديدة لخبثه وحقده، يقول إنه لم يعد يحقد وأصبحت روحه نقيه من الخبث ولكن عند أول المواقف وأبسطها حين يُستفز ذلك الحقد من جديد وحين تثور الغيرة يعود الانسان لحالته الأولى ولكن بشكل متطور أكثر لأنه أدرك بأن الآخرين اكتشفوا حقيقته الخبيثة فيرتدي قناع جديد يلائم حالة الاكتشاف هذه ويناسب رغبته الدفينة التي لم تفارقه حتى في لحظات تصميمه على أن يتغير.
نحن لا نتغير لأن كل منا يحمل بصمته الخاصة التي تحمل كل صفاته الجيد منها والسيء، ومن الصعب أن نغير تلك الصفات المُتجذرة في كل خلية من جسدنا لأنها جزء من تركيبنا العضوي والنفسي، ولكننا نتحور نصبح أكثر عناداً، أكثر بخلاً، أكثر سذاجةً والأسواء أكثر تفاهةً، وكذلك أكثر عاطفيةً أو أكثر كرماً ففي الحياة هناك دائماً أشياء وصفات تصبح أكثر أو أقل.
نحن نتحور لأن ذلك هو الأسهل، أما التغيير الحقيقي فهو أشد العمليات صعوبةً وتعقيداً على الإنسان، لأن التغيير يعني مقاومة شيء متجذر في الذات والشخصية ويحتاج لجهد كبير لننتزعه من هذه الذات ونزرع مكانه صفة أخرى أو جزء من شخصية أخرى، أن يتغير البخيل ليصبح كريم هو أن يصبح انسان آخر، أن يتغير الانسان الجاف ليصبح أكثر عاطفية هو أن يصبح انسان آخر، بينما أن يتحور البخيل لشخص أشد بخلاً هو الأسهل، أو أن يصبح بخيل ببعض الأمور وكريم في أمور أخرى فهذا أسهل وهو ما ينطبق على جميع الصفات الإنسانية ومتناقضاتها.
التغيير بشكل أساسي هو انتقاد الذات، محاسبتها، عدم القبول بعيوبها وأن يصل الإنسان لمرحلة متطورة في حياته بأن يقول لنفسه قبل أن يقول للآخرين هنا يجب أن أتغير، لابد أن أصل لمرحلة احترام الذات بأن يتغير هذا الجزء السلبي مني، ثم يأتي دور الإرادة والتصميم وهي عملية صعبة لا ينجح بها إلا القلة القليلة من البشر، فالتغيير هي مواجهة حقيقية مع الذات ومع الآخر أما التحور فهو مخادعة الذات والآخر، وحيث أن التغيير شيء صعب فعلاً فمن الخطأ أن تستمر علاقاتنا بجميع صورها بانتظار التغيير المعجزة والذي غالباً لا يتحقق ولا يؤدى إلا إلى المزيد من المشاكل، المزيد من الكره، والأسواء المزيد من الأطفال الضحايا، العلاقات الناجحة هي التي تخلصت من كل أنواع الأوهام والتي لا تنتظر المعجزات بل تريد ما تستحقه الآن وهنا ودون خداع للذات أو للآخر.