الرباط - " وكالة أخبار المرأة "

تنشط الرسامة المغربية زينب فاسيكي بانتظام دورات تكوينية في الرسوم المصورة لحث الشباب على صقل مواهبهم من أجل "تغيير المجتمع" وتحرير المرأة، وتعد الفنانة الشابة (26 عاما) من رواد الرسوم المصورة، التي توظفها للدفاع عن المساواة.
استقطبت مداخلتها الأخيرة نحو عشرة تلاميذ ورسامين محترفين أواسط آذار/مارس في الدار البيضاء تهدف إلى مساعدتهم على إيجاد أجوبة إبداعية، للرد على تعليقات مسيئة بثها بعض رواد المواقع الاجتماعية، بخصوص مبادرة "حتى أنا" (أنا أيضا) للتنديد بالاعتداءات الجنسية ضد النساء.
وتعرب زينب عن استهجانها قائلة "نحن هنا لمواجهة ثقافة الاغتصاب هذه التي تحمل الضحية مسؤولية ما تتعرض له، بينما تبرئ الجاني"، قبل أن تترك للمشاركين حرية التعبير سواء بأقلام الرصاص أو على لوحات رقمية.
تعرف زينب فاسيكي عن نفسها بأنها "فنانة ناشطة" تجمع بين الفن والدفاع عن حقوق المرأة. ويعد الفن بالنسبة إليها "وسيلة أساسية من أجل التغيير، فالصورة تملك سلطة خصوصا على مواقع التواصل الاجتماعي".
وقد شاركت أخيرا في توثيق حلقة من سلسلة "حتى أنا" الوثائقية على يوتيوب، تتضمن شهادة صادمة لشابة مغربية (22 عاما) كانت ضحية اغتصاب لسنوات من طرف شقيقها، مقابل لامبالاة تامة من والديهما.