" وكالة أخبار المرأة "

بدأت السيدة بيريهان كايا (43 عامًا) عملها بقيادة الآليات الثقيلة طواعية قبل خمسة أعوام، وخلال فترة قصيرة احترفت هذه المهنة التي يشكل الرجال غالبية ممارسيها، وأتقنتها بمهارة، لتوصف بأنها المرأة الوحيدة في تركيا التي تؤتمن على قيادة هذه الآليات، حيث تؤدي وظيفتها في المديرية العامة للأشغال المائية الحكومية (DSI) بالمديرية الإقليمية السادسة بولاية أضنة.
وفي حديث لقناة "TRT"، ذكرت السيدة بيريهان كايا، أنها بدأت حياتها المهنية كموظفة في مكتب، وقالت: "جذبت الآليات الثقيلة انتباهي، وأثارت فضولي، فبدأت بتعلم كيفية التعامل معها، وقد أحسست بشعور أفضل وأنا أعيش معها بدلا من رؤيتها فقط".


كانت كايا تتدرب على قيادة الآليات الثقيلة يوميًا في ساحة العمل بعد مغادرة مكتبها، وقد تعرفت على جميع تفاصيلها التي كانت مطلعة عليها في السابق نظريًا على طاولة مكتبها. وبعد أن أعدّت نفسها للعمل على هذه الآليات، بدأت تشرف على الأعمال في مناطق المشاريع الميدانية، خاصة خلال فترة الفيضانات، لأنها المسؤولة عن الآليات الثقيلة طوال ساعات العمل اليومية.
تحدثت كايا عن مخاوفها عندما بدأت قيادة هذه الآليات قائلة: "كنت أخشى في بداية عملي أن أصدم بآليّتي الضخمة الأشياء يمينًا وشمالًا، وأتسبب بأضرار جسيمة، فالانتباه مهم جدا عند قيادتها نظرا لضخامتها، وقد تعلمت قيادتها طواعية وبجهدي الخاص ولم أكن مجبرة على ذلك. تعلمت قيادة الجرافة ثم الجرار، والحمد لله قمت بعملي بشكل جيد بفضل مساعدة أصدقائي".


وقد حافظت كايا طوال سنوات عملها على سجل نموذجية مليء بالأداء الناجح، وتعتبر السيدة الوحيدة التي تعمل بهذه المهنة في تركيا.
من الجدير بالذكر أن DSI هو رمز المديرية العامة للأشغال المائية الحكومية، التي تأسست في 18 أيلول/ ديسمبر 1953، وهي مسؤولة عن تخطيط وإدارة وتطوير وتشغيل جميع الموارد المائية في البلاد، وتتبع لوزارة الغابات وشؤون المياه ثم لوزارة البيئة والغابات.
ومن أهم أعمالها الحماية من الفيضانات، وتوليد الطاقة الكهرومائية، والري الزراعي، وتوفير مياه الشرب للمدن الكبرى، وفتح الآبار الجوفية، وإنشاء منشآت تنقية المياه، وبناء خزانات المياه، وإنشاء السدود، لذلك تعرف بأنها المؤسسة التي تبني السدود في البلاد، فأهم ما تقوم به هو تخصيص الموارد المائية للاستخدامات المختلفة في أنحاء البلاد.