حاورتها: جيهان العرفاوي - دبي - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

كان لشغفها بالفنون الجميلة ،وتعاظم أحاسيسها الإنسانية ،وحرصها الدائم على مساعدة الأخرين دافعا قويا لولوج مجال الطب والتفوق به ،فكان لها ما أرادت ،وإجتازت كافة المراحل والمساقات الأكاديمية التخصصية بتمايز كبير.
وإستطاعت بجدارتها العلمية  وكفاءتها المهنية أن تكون أول طبيبة إماراتية حاصلة على شهادة البورد الأوروبي في تخصص أمراض النسيج الجلدي (باثولوجيا الجلد)، وهي صاحبة الفكرة والمؤسسة للأكاديمية الثنائية التي تعتبر الأولى من نوعها في المنطقة (أكاديمية دبي العالمية لباثولوجيا الجلد، وأكاديمية دبي العالمية لليزر وطب الجلد التجميلي).
هي الدكتورة فايزة محمد صالح آل علي التي كان لها الدور الكبير في تطور الطب التخصصي في دولة الإمارات العربية المتحدة ،وكان لـ " وكالة أخبار المرأة المرأة " حوار مطول وفيما يلي نصه:
* حدثينا نبذة مختصرة عن نفسك؟ وكيف نشأ لديك اهتمامك بمجال الطب؟
• كان لدي جانبين مهمين في شخصيتي الأول هو شغفي بالفنون التي تتطلب الدقة (كالرسم و الخط العربي و النحت و تنسيق الزهور) أما الجانب الآخر فهو اهتمامي الشديد بمساعدة الآخرين كلما أتيحت لي الفرصة.  
• ووجدت مجال الطب هو الذي يجمع بين هذين الأمرين ، فتخصصت في  فرعين: الباثولوجيا لأن تشخيص الأمراض بشكل دقيق من شأنه مساعدة الآخرين للوصول إلى طبيعة المرض و من ثمّ علاجه ، كما تخصصت كذلك في طب التجميل الذي يحوي الكثير من الجوانب الفنية التي تتماشى مع شخصيتي.  
* حدثينا عن تخصصك الأول و هو باثولوجيا الجلد. ما أهمية هذا التخصص ؟
• إن تخصص باثولوجيا الجلد يعتبر من التخصصات الدقيقة و شديدة الأهمية في تشخيص الأمراض و الأورام الجلدية ، و بدون معرفة مواصفات المرض الباثولوجية المجهرية فلاسبيل إلى التشخيص النهائي.
• تكثر في الدولة الأمراض الجلدية ، و هناك أمراض جلدية تخص المنطقة جغرافياً كالإكزيما و الصدفية ، و هناك أيضاً عدد من الأورام الجلدية بنسب انتشار مختلفة حسب المناطق و الشرائح السكانية.
• و إن كانت هناك أمراض جلدية شائعة و يتم تشخيصها إكلينيكياً ، فإن الكثير من الأمراض تتشابه في شكلها الخارجي و تكون هناك "احتمالات تشخيصية" ولا يمكن الوصول إلى التشخيص النهائي بدون الخزعة و الفحص الباثولوجي.
• و أذكر قصة لسيدة مواطنة كبيرة في العمر ظلت تتعالج على أنها حالة صدفية أو إكزيما لأكثر من سنتين ، و تلقت الكثير من حقن الكورتيزون و الأدوية و انتشر الطفح في كل الجسم و تغير شكل الأظافر بالإضافة لزيادة الوزن بسبب الكورتيزون. و للأسف كل العلاجات لم تكن مبنية على تشخيص واضح. و عندما أخذنا منها خزعة جلدية للفحص الباثولوجي تبين أنها تعاني من فطريات الكانديدا. و كان الخبر مفرحاً و محزناً في نفس الوقت. مفرحاً لأن علاج الفطريات يعتبر سهلاً و نسبة الاستجابة غالباً ما تكون كاملة ، و محزناً بسبب المعاناة التي مرت بها و المضاعفات التي حدثت لها من علاجات لا تمت للتشخيص بصلة بل و أنها ساهمت في انتشار الفطريات بصورة أكبر. تماثلت المريضة للشفاء التام بفضل الله خلال أسابيع قليلة من العلاج. و قصة أخرى لأمرأة اعتقدت أن لديها شامة عادية في الرجل و لم يكن شكلها يوحي بالقلق بالنسبة لها ، و لكن مع الفحص الباثولوجي تبين أنها ميلانوما الجلد وهي واحدة من أخطر الأورام التي تنتشر في الجسم و تؤدي إلى الوفاة. بالنسبة للمريضة فقد تم تدارك الورم قبل أن ينتشر و تم استئصاله كاملاً بفضل الله.  و القصص و الحكايا شبه يومية عن أهمية هذا التخصص الدقيق.  كما تكمن حاجة الدولة في ندرة هذا التخصص ، حيث تتوفر تخصصات الباثولوجيا العامة و التي تشمل فحص أنسجة أعضاء الجسم الداخلية و الخارجية ، و لكن أن يتخصص طبيب جلدية في علم باثولوجيا الجلد تحديداً فهذا شديد الندرة ، و هذا ما دفع بي إلى الاتجاه نحو هذا التخصص الدقيق.   


* تفردك كأول طبيبة إماراتية في الحصول على شهادة البورد الأوروبي في تخصص باثولوجيا الجلد ، هل ضاعف عليك المسؤوليات تجاه مجتمعك؟
• شعرت بمسؤوليتي في نشر هذا العلم ، و تسهيل طرق الحصول عليه ، بالنسبة لي فقد تدربت في النمسا و حصلت على شهادة البورد من ألمانيا ، و لكن السفر ليس متاحاً للجميع و كان لابد من توفير فرص التعلم و تبادل الخبرات هنا في الدولة.
• فقمت بتأسيس أكاديمية دبي العالمية للباثولوجيا الجلدية و الليزر و الطب التجميلي بدعم من جائزة حمدان للعلوم الطبية ، وهيئة الصحة بدبي و بإشراف جمعيات طبية عالمية. أطلق أول مؤتمر للأكاديمية عام 2016 . وهي أول محفل علمي متخصص في فرعين : الفرع الأول هو باثولوجيا الجلد ولا يوجد أي تجمع علمي محلي أو إقليمي متفرد لهذا التخصص. و الفرع الثاني هو الطب التجميلي المبني على ورش عمل تدريبية و تطبيقية.
• بالإضافة إلى المؤتمر العالمي الذي يقام كل سنتين ‘ فإن الأكاديمية يتفرع عنها عدد من ورش العمل  المستمرة على مدار السنة.
• تقام من خلال الأكاديمية مختبرات مجهرية مفتوحة و دورات تدريبية لمحاكاة امتحانات البورد الأوروبي للباثولوجيا و ذلك بإشراف و حضور نفس الأساتذة المشرفين على امتحان البورد الأوروبي. و قد ساهم ذلك في تأهيل الأطباء لدخول الامتحان و التخصص في هذا المجال.  
• وجدير بالذكر أن الأكاديمية فازت باستضافة مؤتمر الجمعية العالمية للباثولوجيا الجلدية لعام 2023 في مدينة دبي و هي المرة الأولى التي يعقد فيها مؤتمر لهذه الجمعية في الشرق الأوسط.
• كما أطلقت الأكاديمية أول عيادة افتراضية بمشاركة أطباء من أمريكا  و كذلك أول ورشة عمل لتخصص منظار الجلد (الديرموسكوبي)  ، وكان لهذه الورش دوراً كبيراً في تعزيز مختلف الطرق التشخيصية (كالتشخيص السريري و التشخيص بالمنظار) بالإضافة إلى التشخيص النهائي عن طريق الباثولوجيا المجهرية.
• و على هامش مؤتمر الأكاديمية فقد ترأست منتدى النخبة النسائية (إبداع المرأة في العطاء المجتمعي) في ندوة تضم عدداً من النساء المؤثرات في المجتمع و منهم الدكتورة رفيعة غباش ، و كان هذا المنتدى فرصة للتوعية بأهمية هذا التخصص.
* ماهي أهم إنجازاتك خلال مسيرتك في مجال الطب ؟
• من منطلق إيماني بأن الكتاب هو الإرث الذي يتركه الإنسان فقد قمت بتأليف أربعة كتب طبية في دور نشر عالمية و الكتاب الخامس قريباً بإذن الله تعالى.
• و لأن البحث العلمي هو أساس الطب فقد نشرت لي تسعة أبحاث في مجلات طبية عالمية ، كانت إحداها عن اكتشاف نوعين من الطفرات الجينية لأول مرة على مستوى العالم لمرض التهاب الغدد العرقية القيحي، حيث أجريت الدراسة الأولى على ثلاثة أجيال من عائلة إماراتية.
• و بناءً على الدراسات حول هذا المرض قمنا بتأسيس أول عيادة متخصصة لمرض التهاب الغدد العرقية القيحي بالتعاون مع قسم الجراحة في مستشفى راشد بدبي
• و اعتبر واحدا من أهم إنجازاتي هو تأسيس أكاديمية دبي العالمية لباثولوجيا الجلد و الليزر و الطب التجميلي.
• وعلى الصعيد الشخصي فقد قمت بتأسيس مركز طبي خاص و متكامل للأمراض الجلدية و باثولوجيا الجلد و الطب التجميلي و هو الوحيد المخصص للسيدات فقط في إمارة الشارقة ، و فيه عدة أقسام منها قسم الفحص المجهري النسيجي للأمراض الجلدية ، و عيادة للشعر ، و قسم للتجميل التصحيحي و يهدف إلى نشر ثقافة طب التجميل المعتدل و تقديم العلاجات غير الجراحية لتأخير الشيخوخة.  
* بصفتك استشارية أمراض جلدية وتناسلية وباثولوجيا الجلد ، حديثنا عن الأمراض الشائعة في المجتمع الإماراتي لاسيما المرأة بهذا الإتجاه وما أسبابها؟
• الأمراض الجلدية الشائعة تعتمد على الفئة العمرية ، فعند الأطفال تنتشر الإكزيما الأتوبية و الثآليل الفيروسية و الفطريات و غيرها من الالتهابات ، و ينتشر حب الشباب بمختلف أنواعه عند المراهقين. أما الكبار فتنتشر أمراض الصدفية و الثعلبة و البهاق.
• و فيما يتعلق بالمرأة على وجه الخصوص فتوجد الأمراض الخاصة بها و هي العد الوردي و أمراض المناعة الذاتية كالذئبة الحمراء بالإضافة إلى أمراض التصبغات كالكلف و غيرها ، و من ثم اضطرابات الشعر و فروة الرأس مثل الإكزيما الدهنية و الثعلبة و الصلع الوراثي.
* هل شدة الحرارة لها تأثير في إنتشار الأمراض الجلدية في دولة الإمارات؟ وهل الجلوس في غرف مكيفة بعيدا عن أشعة الشمس هو حل أمن؟
• هناك أمراض جلدية مرتبطة بالحرارة و ذلك عند الأطفال و البالغين على حد سواء، و منها الطفح الحراري (أو حصف الحر) ، التهاب الثنايا أو التسلخ، حروق الجلد الشمسية، الحساسية الضوئية ، السعفة الجلدية أو الفطريات، بالإضافة لفرط التعرق و الكلف. كما أن هناك المشاكل المتعلقة بنقص فيتامين د كشحوب البشرة و  جفاف الجلد و ظهور التجاعيد.
• لاشك أن الجلوس في غرف مكيفة هو نمط حياة اضطررنا إليه بسبب الظروف المناخية ، و ليس في ذلك بأس إذا انتبهنا إلى أمرين. الأمر الأول هو أن الابتعاد التام عن الشمس له أضراره التي تتمثل في نقص فيتامين د ، و يمكن تعويض ذلك بالمكملات الغذائية و كذلك باختيار أوقات التعرض للشمس بعد الفجر في الصباح الباكر أو بعد العصر حيث الحرارة أخف. و الأمر الثاني هو أن التكييف أيضاً له أضراره إذ يتسبب في جفاف الجلد و ذلك ما يمكن التعامل معه عن طريق مستحضرات العناية بالبشرة و كريمات الترطيب.  
* هل تطور الطب في مجال الأمراض التناسلية وتحديث تطبيقاته وتقنياته قدم  حلول كافية وشافية لكافة الأمراض المتعلقة بهذا الشأن؟
• بالفعل تطور الطب في هذا المجال شأنه شأن المجالات الأخرى ، و كان التطور في أمرين الأول هو التقنيات المخبرية التي توفر تشخيصاً أكثر دقة و سرعة ، و الجانب الثاني هو الجوانب الوقائية. حيث أن بعض الأمراض مثل الثآليل الفيروسية التناسيلة قد تتطور إلى سرطان عنق الرحم. و في هذا المجال تم تطوير اللقاح للوقائية من هذا السرطان و هو متوفر في مستشفيات الدولة.  
* هل كسرت المرأة الإماراتية التابوهات المغلقة أمامها وتجاوزت القيود الاجتماعية وأصبح المجال مفتوحاً أمامها لتمكين نفسها في كافة الميادين والمجالات لاسيما الطبية منها؟
• حدث هذا منذ زمن بعيد ، فقد كانت أهم الثوابت الوطنية التي حرص عليها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، منذ تأسيس الدولة، هي دعم المرأة وتمكينها في كافة المجالات، و كان شديد الحرص على تأسيس جيل نسائي قادر على مشاركة الرجل في القيادة والتميز والنهضة والتطوير. فقد عمل على توفير الإمكانات اللازمة لتوفير أفضل الفرص لتعليم المرأة وتأهيلها وتعزيز قدراتها، وإدخالها إلى سوق العمل و القيادة، وتوفير المناخ الموائم لتطورها، وتلك كانت من أوائل المهام التي وجه المغفور له الشيخ زايد بتنفيذها، وسار قادة البلاد على خطاه في هذا النهج  إلى يومنا هذا. و نرى اليوم على أرض الواقع أن المرأة أثبتت أنها بالفعل على قدر المسؤولية و جديرة بكل المناصب التي تبوأتها.
*هل تعتقدين أن السيطرة الذكورية في المستشفيات تحد من إبداعات المرأة الطبيبة؟ وما أوجه ذلك؟
• لا أعتقد أن هناك سيطرة ذكورية ، فقد حققت المرأة الإماراتية في ظل القيادة الرشيدة نجاحات واسعة وإنجازات في مجالات الحياة كافة من دون استثناء، وحازت على مراتب مشرفة ومتقدمة عالمية. وفي مجال الطب والصحة برزت شخصيات نسائية متميزة تركن بصماتهن حتى اليوم، يعملن بكفاءة عالية للارتقاء نحو الأفضل ورفع اسم الإمارات عالية شامخة.
•  و يظهر ذلك جلياًّ في جوائز التكريم و التميز الطبي على مستوى الدولة و التي أبرزت أسماء نسائية رائدة و من أمثلة ذلك جوائز الأبحاث و المؤلفات الطبية و الطبيب المتميز.  لو راجعنا أسماء الفائزين و المرشحين على مدى السنوات الماضية فسنجد أن الأسماء النسائية بارزة بإنجازات لا تقل إبداعاً بل تنافس الرجل و بشدة.
* ما هي أبرز المحطات في حياتك التي حصلتي عليها على تكريم وجوائز لتميزك وإبداعك؟
- بفضل الله تعالى فإن هذه المحطات كثيرة و متنوعة و مستمرة و لكن أبرزها على الإطلاق تكريمي من قبل المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، حيث أنني حظيت بشرف الالتقاء به و قال لي :"يا فايزة أنت اسم على مسمى ، فكوني دائماً فايزة) و ظلت هذه العبارة نبراساَ ينير طريقي و يفتح بصيرتي في كل مراحل حياتي.  و بعد ذلك توالت المحطات بفضل الله تعالى و منها على سبيل المثال لا الحصر:
• جائزة الخطابة الأولى في الإمارات
• جائزة راشد للتفوق العلمي
• جائزة التكريم في كلية الطب بجامعة الملك سعود
• جائزة مستشفى راشد للتميز الأكاديمي بهيئة الصحة بدبي   
• جائزة (بكم نفتخر) لفئتين ( فئة المؤلفات العلمية و الأبحاث  - و فئة الموظف المتميز) في هيئة الصحة بدبي
• الترشح لجائزة دبي للأداء الحكومي المتميز  
• الترشح لوسام رئيس مجلس الوزراء لفئة أفضل طبيب
• الانضمام لموسوعة المرأة الإماراتية ضمن السيدات الأكثر تميزاً و إنجازاً في الدولة ٍ  
* هل أثر إنتشار فيروس كورونا على حياتك المهنية ؟ وكيف تجاوزت ذلك؟
• لا شك أن انتشار الفيروس أثر على كل جوانب الحياة لكل شخص على وجه الأرض.  على صعيد حياتي المهنية، كوني ضمن خط الدفاع الأول فقد زاد عندي الشعور بالمسؤولية، و كوني في مهنة طبية و إشرافية في نفس الوقت ، كان الحرص على سلامة فريق عملي من أولوياتي. واجهتنا الكثير من التحديات في تشخيص و علاج المرضى بالذات في فترة الإغلاق و لكن تمكنا من مواجهة التحديات بروح الفريق. طورنا مع فريق العمل آلية للتشخيص و العلاج عن بعد ، و قمنا بعمل عيادات افتراضية للمرضى و كذلك للأطباء لتبادل الخبرات. على الرغم من ذلك لا ننكر تأثر الكثير من المرضى بفترات الإغلاق و لكن ما نحتاج إليه الآن هو أن نتناسى التأثيرات السلبية ، لننظر إلى المستقبل بإيجابية و نتعلم الدروس من هذه المحطة في الحياة.  
* هل لديك أنشطة تطوعية سواء في المجال الطبي أو مجالات أخرى؟
• التطوع ركيزة أساسية في ديننا و ثقافتنا ، و تؤكد دولة الإمارات على ثقافة العمل التطوعي في تعزيز التنمية المستدامة، وبناء مستقبل أفضل للأجيال الجديدة.
• قمت بالتطوع في فعاليات العلاج الوظيفي بمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية لمدة ثلاث سنوات، حيث تشخيص و علاج عدد من الأمراض الجلدية لدى ذوي الاحتياجات الخاصة و توعية أهالي المرضى و المشرفين بأكثر الأمراض الجلدية شيوعا لديهم.
• كما قمت بمبادرة (عرفاناً بفضلكم) بالتعاون مع قسم الأمراض الجلدية في مستشفى القاسمي لدار المسنين و كبار المواطنين ، وهو عبارة عن محاضرات للموظفين عن الأمراض الجلدية الشائعة لدى كبار السن ، و الفحص السريري للمقيمين بالدار للكشف عن وجود أمراض جلدية ، و التعاون مع شركات دوائية لتوفير مستحضرات العناية بالجلد المناسبة لهم.
• أقوم بتقديم منح للأطباء و طلبة الطب من داخل و خارج الدولة (مصر و الهند و إيطاليا و صربيا و النيبال و غيرها)   للمشاركة في مؤتمر أكاديمية دبي العالمية للباثولوجيا الجلدية و الليزر و الطب التجميلي ، و ورش العمل التابعة لها. و كذلك المشاركة مع جمعيات عالمية لتقديم منح دراسية للمشاركة في البرامج التدريبية لأكاديمية دبي العالمية للباثولوجيا الجلدية و الليزر و الطب التجميلي بالتعاون مع جائزة حمدان للعلوم الطبية و دبي للسياحة
• قمت بتدريب أطباء و تنظيم دورات علمية داخل و خارج الدولة  و كذلك دورات الكترونية عن طريق اختبارات شهرية لقاعدة بيانات تتجاوز 7000 طبيب حول العالم
• لدي اهتمام خاص بالحيوانات حيث قمت بالتعاون مع مجموعة عيادات بيطرية بالدولة لعلاج و إيواء الحيوانات و إجراء عمليات تعقيم القطط الضالة (منذ عام 2013 و حتى الآن) داخل و خارج الدولة
• تقدمت بمبادرة (طبيبك عندك) لتقديم الخدمات الطبية  لذوي الهمم و كبار المواطنين و زيارتهم في منازلهم بالتعاون مع إدارة مستشفى القاسمي و لكن توقف الأمر بسبب ظروف الجائحة.  
• المشاركة في توفير علاجات للمرضى من ذوي الدخل المحدود بالتعاون مع الشركات الدوائية و مؤسسات الدعم بالدولة بالتنسيق مع وزارة الصحة
• و من جوانب اهتماماتي الأخرى اللغة العربية و علم التجويد ، و قد كنت خلال فترة دراستي  بجامعة الملك سعود بالرياض أقوم بتقديم دورات تجويد القرآن و مخارج الحروف لطالبات السكن الجامعي  كجانب من الأنشطة التطوعية في الجامعة.
* حدثينا عن تخصصك الآخر وهو الطب التجميلي. كيف ترين صورة هذا التخصص في ظل ما نراه من الجدال في هذا المجال؟
- أرى أن التجميل تخصص مطلوب ، و أعني به التجميل المبني على أصول صحيحة. فتسخير هذا العلم لتصحيح بعض المشاكل كالترهل و الخطوط العميقة ، و لتأخير آثار الشيخوخة بضع سنوات يعتبر في وجهة نظري من التداوي. ولكن للأسف تم تصدير صورة مشوهة عن التجميل بسبب بعض الممارسات الخاطئة  و ما ينشر على وسائل التواصل.
أنا شخصيا أنظر إلى طب التجميل على أنه علم يتطلب الخبرة و فن يتطلب الدقة  ، و كما ذكرت فإن شغفي بالفنون وجهني إلى هذا الجانب. أعتبر الأدوات التجميلية المتاحة كحقن البوتوكس و الفيلر أنها من نعم الله علينا إذا أحسنا استخدامها. فالاستخدام الصحيح ، للأسباب المنطقية ، و بالأساليب العلمية ، و الطريقة المنهجية الفنية يؤدي إلى نتائج رائعة لا تخرج عن الشكل الطبيعي ، و تعزز الملامح الجمالية دون أن تغيرها.
* كلمة أخيرة للمرأة العربية عبر وكالة أخبار المرأة ؟
- يقع على عاتق المرأة العربية تصحيح الصورة التي طالما رسمها الغرب لها ،
فلتضع ذلك نصب عينيها في كل سلوك تسلكه في حلها و ترحالها ، في بيتها أو عملها أو على شاشات تواصلها بالعالم.