د. عماد بوظو - " وكالة أخبار المرأة "

"ما يتبادر إلى ذهن أغلب المتابعين العرب للحفل أن هؤلاء مجرد فنانات يباركن للرئيس الجديد فوزه كما يحدث في الدول العربية، ولكن الحقيقة مختلفة تماما، فهؤلاء ناشطات سياسيات رئيسيات في الحزب الديمقراطي"
كان يوم العشرين من يناير كانون ثاني 2021 استثنائيا في تاريخ الولايات المتحدة، فبعد أسبوعين من حادثة اقتحام لا سابقة لها لمبنى الكابيتول هيل أثبتت دولة المؤسسات الأمريكية أن ديموقراطيتها قوية ومتينة بما فيه الكفاية لمواجهة كافة التحديات.
وأكدت الولايات المتحدة على ذلك في النجاح الكبير للاحتفال بتنصيب بايدن الذي تابعه العالم كله دقيقة بدقيقة، ولكن الديمقراطية الأمريكية سجلت نجاحا إضافيا وقفزة كبيرة إلى الأمام من خلال الحضور الاستثنائي الذي لم يسبق له مثيل للمرأة في الحياة السياسية الأمريكية.
فللمرة الأولى في التاريخ الأميركي كان منصب نائب الرئيس من نصيب امرأة، هي السياسية والمحامية من أصول آسيوية-أفريقية، كامالا هاريس، عضوة مجلس الشيوخ البارزة عن ولاية كاليفورنيا والتي صعد نجمها خلال السنوات الماضية نتيجة دورها المميز في جلسات استجواب مسؤولي إدارة ترامب.
وساهم في تقدم كامالا المناصب السياسية، خبرتها القانونية كمدعية عامة لولاية كاليفورنيا لسنوات طويلة، مما مهد لها الطريق لتكون مرشحة قوية للانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة، وخلال هذه الحملة هاجمت المرشح، آنذاك، جو بايدن على مواقف قديمة له فيها شبهة عنصرية، ولكن ذلك لم يمنع بايدن فيما بعد من اختيارها نائبة له نتيجة اقتناعه بكفاءتها.
وانطباع القوة الذي تركته هاريس خلال حياتها السياسية يوحي بأنها لن تكون نائبة رئيس تقليدية وأن  دورها في اتخاذ القرارات الاستراتيجية سيكون كبيرا.
وحسب الدستور الأميركي، يأتي منصب رئيس مجلس النواب في المركز الثالث في هرم السلطة بعد الرئيس ونائبه، وتحتل هذا المنصب حاليا السياسية المخضرمة، نانسي بيلوسي، المرأة الحديدية التي قيل إنه لم يسبق أن انتصر من راهن على مواجهتها، والتي وقفت دائما بحزم مع قناعاتها حتى عندما كانت الشعبوية تتحكم بجزء كبير من الشارع الأميركي.
ولم تتميز بيلوسي بالقوة فقط، بل بالحكمة أيضا، فلم تكن تنصت مثلا لمطالب المندفعين من يسار حزبها الذين كانوا يدعون لمساءلة ترامب قبل اكتمال الأدلة ووجود أساس قانوني كافٍ لمحاكمته.
وفي هذه الإدارة الجديدة تم تعيين إفريل هينز، المسؤولة السابقة في وكالة الاستخبارات الأميركية، مديرةً لأجهزة الاستخبارات الوطنية، وهي أول امرأة في التاريخ الأميركي تترأس كافة أجهزة الاستخبارات في الولايات المتحدة، والتي يبلغ عددها 18 جهازا.
وبعد استجوابها في مجلس الشيوخ واتضاح قدرتها وكفاءتها على القيام بواجبها تمت الموافقة على تعيين هينز بأغلبية كبيرة حتى من قبل الجمهوريين لتكون أول عضو في إدارة بايدن يتم تثبيته في منصبه.
كما تم اختيار، جانيت يلين، الاقتصادية والرئيسة السابقة للاحتياطي الفيدرالي، كأول امرأة في منصب وزيرة الخزانة الأمريكية، وهو منصب حساس جدا حاليا نتيجة الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة التي سببها وباء كورونا.
ويعلّق الديمقراطيون والجمهوريون آمالا كبيرة على يلين بسبب قدرتها على التفاوض مع الكونغرس الجديد على خطط لدعم الاقتصاد ومواجهة الركود وتعديل سلم الضرائب، بحيث ترتفع على الأكثر ثراءا مع فرض ضرائب إضافية على الانبعاثات الكربونية، والتفاوض مع الشركات متعددة الجنسيات والشركات الرقمية العملاقة، مثل أمازون وآبل وغوغل وفيسبوك التي حققت أرباحا طائلة خلال جائحة كورونا حتى تقوم بدفع ضرائب تتناسب مع أرباحها للخزينة الأمريكية.  
كذلك برز اختار بايدن، ديب هالاند، لمنصب وزيرة الداخلية، وهي أم عزباء وأول شخص من السكان الأصليين يستلم منصب وزاري، ومن مهمات حقيبة الداخلية حماية الأرياف والأنهار والثروات الطبيعية والإشراف على السكان الأصليين ومحمياتهم، وقالت تعليقا على ذلك إن "صوتا مثل صوتي لم يصل أبدا في الماضي، سأكون قوية نيابة عنكم وعن أرضنا وعن كل محمياتنا الطبيعية".
كما تتميز هالاند بأنها داعمة قوية للطاقة النظيفة ومكافحة التغيّر المناخي.
وتم اختيار، جينا ريموندو، لمنصب وزيرة التجارة، وستكون أولى مسؤولياتها إدارة العلاقات التجارية المعقدة مع الصين، التي قد تأخذ شكل حرب تجارية وتنظيم عمل شركات التكنولوجيا العملاقة.
ورشح بايدن أيضا، فيكتوريا نولاند، نائبة لوزير الخارجية، وعلقت مجلة "ناشيونال إنترست" على ذلك، إن إدارة بايدن اختارت بتعيينها مسار مواجهة روسيا، لأن نولاند كانت المشرفة على شؤون الجمهوريات السوفييتية السابقة ودعت وقتها لتشكيل جبهة عالمية لمواجهة العدوان العسكري الروسي.
كما دعمت نولاند الثورة الأوكرانية، عام 2014، حتى أنها نزلت شخصيا لساحات كييف والتقت مع المتظاهرين، ومن الصعب ذكر جميع النساء اللاتي تم اختيارهن للمناصب الحساسة في هذه الإدارة، ولكن المؤكد أن عددهن أكبر مما هو معروف في الإدارات السابقة، وأن وجود هؤلاء النساء لن يكون مجرد ديكور او تجميل يحيط بالعملية السياسية لأنهن جميعا من الشخصيات القيادية التي ستساهم في رسم السياسة الأمريكية المقبلة.
حتى إحياء حفل التنصيب كان من نصيب ثلاثة سيدات، أوّلهن الليدي غاغا التي أدّت النشيد الوطني الأميركي، ثم تبعتها جنيفير لوبيز في تقديم أغنية وطنية قديمة هي "أميركا الجميلة"، ثم خاطبت باللغة الإسبانية جمهورها قائلة إن "الأميركيين أمة واحدة في ظل الله ومع الحرية والعدالة"، كما ألقت شاعرة سمراء في الثانية والعشرين من عمرها قصيدة من تأليفها "التل الذي نتسلّقه" في إشارة إلى الكابيتول هيل دعت فيها إلى الوحدة الوطنية.
وما يتبادر إلى ذهن أغلب المتابعين العرب للحفل أن هؤلاء مجرد فنانات يباركن للرئيس الجديد فوزه كما يحدث في الدول العربية، ولكن الحقيقة مختلفة تماما، فهؤلاء ناشطات سياسيات رئيسيات في الحزب الديمقراطي عملن بقوة على دعم بايدن وساهمن في فوزه.
واعترافا بجهودهن تم تكريمهن بإحياء حفل التنصيب، فجنيفير لوبيز واحدة من أكثر الشخصيات من أصول لاتينية تأثيرا في البلاد، كما وضعت مجلة "فوربس" ليدي غاغا في المرتبة الرابعة ضمن أكثر سيدة تأثيرا في العالم.
وتفاوتت ردود الأفعال على حفل التنصيب في المنطقة العربية، وكان من الطبيعي أن يستغرب رجال الأزهر وأمثالهم من شيوخ السلاطين أن تحيي مناسبة وطنية كبيرة سيدات اعتدن على ارتداء ملابس "خادشة للحياء" في جميع استعراضاتهن وأفلامهن، مع ما تثيره أجسادهن ورقصاتهن من الشهوة عند هؤلاء الرجال المهووسين بالمرأة والجنس.
أما نشطاء الأخوان المسلمين وبقية أحزاب الإسلام السياسي فلم يروا من حفل التنصيب سوى قيام بايدن بالصلاة في كنيسة قبل أدائه للقسم على إنجيل قديم لعائلته، وعبّر عن ذلك أحدهم في تعليق متذاكٍ: "ماذا سيكون رأي العالم لو صلّى رئيس مسلم ركعتين قبل تأدية القسم على القرآن"، في تجاهل متعمد لحقيقة أن الولايات المتحدة دولة علمانية تحكمها قوانين وضعية ومن حق الإنسان فيها أن يؤمن بأي دين يختاره أو ألا يمارس أي دين.
في حين تؤمن تنظيمات الإسلام السياسي أن الحاكمية لله وتريد تطبيق الشريعة "السمحة" التي تقطع يد السارق وترجم الزاني وترى أن عقوبة تارك الصلاة أو الدين هي القتل وتريد دفن النساء في الحياة لأنها تعتبر وقوعهنّ في الحب جريمة، ولكن شيوخ السلاطين وأحزاب الإسلام السياسي اتفقوا على أن هذا الدور الكبير للمرأة في قيادة أميركا حاليا يؤشّر إلى أن هذا البلد يسير نحو الانهيار، لأنه "لن يفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة"!