الكاتبة الصحفية: مكارم المختار - العراق - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

حادثة سرح محدقا بمارة الطريق، فأوجس شعوره،هل تراءي؟ ام حقيقة رأى، كانت مخيلته، لم يحصل معه حادث، لكنه أطفأ مقود مركبته حين ترجلت حسناء امامه مارة، صدمته المرآة كيف له ان يعبر دونها؟ أحس انه عمل حادثة، فـ حسب ان قلبه دهس تعويذة كـ معبد تخبر غرفتها، كـيلا تداهمها العيون، وبنظرة عفوية أصابت لها صديقة، حيث تسلل الحسد  مقدر ومكتوب طارد الهاجس الافتراضي، دفعه على عجل، وكأنه يعانق الخلاص، تسلل البلاء من بعيد، ذاك ما كان كتب  غرق الترديد عانق ولهه، فـ كل الفتيات وردود احلامه، وفي حيرة غير حيران يردد اغنية " ماجد المهندس " ـ " سحرني هواها " قبض عليه غرق ألا يغوص في نهاية الترديد عل ...  متى يأتي اليوم ذاك؟ يوم تصان الروح من ألم، والقلب من حزن يصان، لا دمع يهطل، لا من جرح قلب هناك ينوي، من هناك ليرسم ابتسامة ولك يضحي، فهل انت بأنتظار؟ لك الا تغلق نافذتك، عله يوم آت ....؟! منبه  عله لا ينوي جرحها، فـ قسوته وراءها ود عميق، وليس لها ان تقاطعه، تعزله، تهجره، لها ان تنصح نفسها ان، وراء قسوته شخص محب ... وكما منبه الساعة هو، و لـ كلاهما لا ذنب، غير ان كل منهما كما س اع ة ....، ينبه الاخر!؟ وصال لا تهوى فراقه، فقلبه طوعا لها محب، لكن بعض الكرامة شوق، وبعض الوصل رغبة مشتاق، فكيف الطريق الى كرامة وبعض الذل كرها على المشتاق ؟ كرامة بين التنازل والاعتذار، شجاعة، رأته رجل لا يفقدها احترامها، فبعض الاعتذار شجاعة، وبعض الغفران ليست اهانة، وما في التنازل والاعتذار .......، احتقار  غفلة  ما هي بغافلة، وليست، وكل ما تعرفه كما هو يعرفها، انها، رائعة، كما هي طيبة، وتعرف انه يحبها، ولا يحبها احيانا ...!؟، لكنها عليه تتمنى الا يكون فقط " فاه ناطق " وتدعو ان يدرك انه، غافل ....! تجربة درس مخلص هو، اسعدها حينما دخل حياتها، ولن تندم انه أساء لها، لانه تجربة منحها، فنالت عنه درسا، ولن تندم انها عرفت كيف الاخلاص والتجربة والدرس، لانها ايقنت ان هناك الافضل، والافضل، عنها من لن يتخلى وابدا لن يتركها، لتتأكد انه الاخلص تغير بكل صدق وضع سلوكه نصب عينيها، وكل تصرفاته بدت لها صائبة، لكن فجأة، تغير ....؟! فبدا لها ا الدور انتهى، وقد اعتزل التمثيل . ندم وظن ما ظنها تخذله، محبة صديقة كل ظنه، وليس له ان يندم على محبته، وظن انها تهجره وهي حبيبته! بل ظنه انه سيندم ان ظنها عدو وساعدته !؟ ادراك اسقطته من قلبها، يوما بعد يوم، من ذاكرتها اسقطته، ولم تدرك السعادة فأسقطته من العين، فأدركت انه في قيمتها الا تسقط عنده، والا، الا ان يسقط من هو تغاضي لراحة عمد الى، الا يجادلها، عن تعليقاتها يتغاضى، كشخص ذكي يعمد ذلك، هكذا يتعامل مع المواقف، دائما يتجاهل، لانه آثر ان يكسب راحته اصناف يقال : كره الله القيل والقال .....، والناس اشتاتا، صم، بكم، متشدقون، متفيقهون، وعلى ذلك كيف يصنف الناس؟ اناس : تسمع نصف الحديث، اناس : ربعه تفهم، واناس تتكلم اضعاف .... فأينا بين الناس نحن؟ ازمنة واقدار أ حقا؟ أ حقا ان الازمنة تتقافز على اهلها؟ هذه الازمان بين القائم والحصيد، وحيث تختلط الاقدار، حتى يتسأل اي الازمان أسوأ؟ واي الاقدار سيء؟ من سيصبح، ومن سيغدو، وسيموت من؟ ليقفز على قمة الازمان .... من ؟ لبابة  اعتمدت السكوت، ولها كان ان تتكلم، تصرح، تتفوه، شيء تقول، فليست صماء، بكماء هي، ولا بما حولها يدور جاهلة، وليست صمتها يعني جهلها، لكن ..... لكن ما حولها عندها وما يدور ..... لا يستحق الكلام " .... حكيمة لبيبة هي موضع ومكانة لا تستحب الملام، ولا تحبذ العتاب، ونفسها حينما ينتابها شعور الخطأ، تلوم، وتعاتب، لانها وضعت امرا ما، شخصا ما، في اكبر من موضعه