الأديبة والشاعرة : دورين نصر سعد - لبنان - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

وأنا أبتسم...

لا أريدُه أن يقرأ هذه القصيدة،

سأُخفي عنه بعض العبارات....وبعض الجمل...
لا أريده أن يراني كيف أهمس (أحبُّك)
وأنا عشت في الصمت عمرًا...
أحفر على الجدار...وأرتعش...
لم تبقَ ورقة لم أرسم عليها...لم يبقَ قلمٌ بعيدًا
 عن أصابعي...
كلّ الّليالي التي سكنتني...سمعتُ
 سقوطها... راقبتُ عبورها... وأنا أبتسم...
في الجدار قصصٌ معلّقة... وألفُ قصيدة لم
 تكتمل...
تلك الدمعة التي خبّأتُها بابتسامة
دفق ماؤها في عروق الّليل...

فلم أشأ أن أُقلقَ الّلحظات التي كانت تمورُ في
 النفس... أخاف أن يستفيق الخيال... بين تموّجات
 الظلّ... ويصحو صوت امرأة... زرعت في حقولها
 ألف حرفٍ... وألف قصّةٍ...
وخبّأت في شرايينها ألف شهقة... وألف تنهيدة

عندما همَستْ أُحبُّك ... صرخ المدى...
اهتزّ صمت الّليل ... نام الصدى...

فأدرَكت حينها أنّها تبتسم...