الكاتبة الصحفية : هند الصنعاني - مصر - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "


لا تبحث عما وراء الصورة
فهي تداوي النفسية مكسورة
و لم تعد هي البنت القمورة
و لم تأخد بعد لقب الست الشطورة
تقرأ في اليوم عشرون سورة
و نتنظر سماع المشورة
هي البنت التي اسمها نورة
كانت زمان زي البلورة
ترسم وردة على سبورة
و بعروستها الصغيرة فخورة
عجزت و بقيت هي الست الوقورة
و حكت حكايات الأسطورة
و لربها شكورة
تغني اغاني الشحرورة
بالرغم من الاسية هي الانسانة الشكورة
تقول حكم و كلمات مأثورة
تحلم ان تصبح الفتاة المشهورة
تأخد صورة جمب النافورة
هي دي حكاية البنت المكسورة
اللي الكل بيشاور و ينده لها البت نورة