" وكالة أخبار المرأة "

يبدو أن أخبار « كورونا » ليست كلها سلبية، فالدراسات والإحصاءات أجمعت على تميز جديد للنساء فيما يخص قدرتهن على مقاومة الفيروس المستجد والتغلب عليه، وذلك بالمقارنة مع الارتفاع الشديد فى معدلات الوفاة فى أوساط الرجال من جراء الفيروس، والتى قد تصل إلى 3 أضعاف النساء.
وفى تفسير هذه الظاهرة التى باتت أكيدة، أنفق العلماء الشهور الأخيرة فى تحديد الأسباب، وأتضح أن أبرزها امتلاك النساء أنظمة مناعية أقوى. ويرجع ذلك فى الأساس إلى ما يعرف بـ «التفوق الجيني» لدى النساء. ويضاف إلى قائمة المسببات، الحرص الفطرى لدى النساء على العناية بأحوالهن الصحية، بالمقارنة مع نظرائهن من الرجال.
يربط العلماء ما بين المستويات العالية من هرمون الـ «تستوستيرون»، المعروف بهرمون الذكورة، والسلوكيات المحفوفة بالمخاطرة وضعف الاستجابة المناعية لدى الرجال. بينما يتميز هرمون الـ«إستروجين»، هرمون الأنوثة، بخصائص مضادة للالتهابات ويعزز الاستجابة المناعية للجسم.
تؤكد الدكتورة نجوى البدري ، أستاذ ورئيس مؤسس فى برنامج علوم الطب الحيوى بجامعة العلوم والتكنولوجيا ب مدينة زويل ، صحة ما انتهت إليه هذه الدراسات. وأوضحت أن النساء يصبن بعدوى « كورونا » ومضاعفاتها بمعدل أقل مقارنة بالرجال.
تشير دكتورة نجوي، التى تشغل أيضا منصب مدير مركز التميز لأبحاث الخلايا الجذعية والطب التجديدي، إلى أن امتلاك النساء خلايا دم جذعية لها قدرة على تجديد دمائهن بشكل أسرع بالمقارنة مع الرجال فى حالة تعرضهن إلى النزيف. وتوضح أن هناك عدة عوامل تحمى صحة المرأة، منها البيولوجى ومنها ما يعتمد على نمط الحياة.
فى مزيد من الشرح، تشير دكتورة نجوى إلى أن محولا لـ «أنجيوتنسين 2»، وهو إنزيم موجود فى أجزاء مختلفة من الجسم تقى من أمراض القلب و الرئة ، وهو أيضًا مكون للاستقبال عند الخلايا يستخدمه فيروس كورونا لدخول الجسم وإصابة الخلايا. ولكن الإنزيم ذاته أساسى فى الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية و الرئة والكلي. وبالرغم من أن وجوده قد يفسر السر فى ارتفاع معدلات الوفيات بين الرجال بفيروس كورونا ، إلا أن هذا الإنزيم هو الذى يحمى النساء من العدوى لأن لديهن نسختين من مستقبلات ال أنجيوتنسين2 .
وتضيف دكتورة نجوي: «قمنا بإجراء دراسة تحليلية مؤخرا فى مدينة زويل ، فانتهت إلى وجود مستويات عالية لدى الإناث من إنزيمات معينة تسمى فوسفوليباز، وهى إنزيمات موجودة بالأنسجة المختلفة، ولها دور مهم فى الاستجابة المناعية الفطرية عن طريق إنتاج مواد تعرف باسم الليكوترين، وهى مواد تلعب دورا هاما فى المناعة الفطرية ضد مختلف الفيروسات».