جدة - " وكالة أخبار المرأة "

جرى منح الأميرة نورة بنت محمد بن سعود "وسام المرأة العربية القيادية المسؤولة مجتمعيا لعام 2020 م"، وذلك خلال افتتاح "مؤتمر المرأة والمسؤولية المجتمعية الخامس بالدول العربية لعام 2020م"، الذي نظمه عبر الاتصال المرئي "مركز المرأة للمسؤولية المجتمعية" بالشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية بالتعاون مع "البرنامج الأممي لتمكين المرأة العربية للعمل في المنظمات الدولية"، والذي عقد برعاية الشيخة لمياء بنت محمد آل خليفة رئيسة مجلس إدارة جمعية النور للبر بمملكة البحرين - السفير الدولي للمسؤولية المجتمعية -، تحت عنوان "مبادرات نسائية مسؤولة ذات أثر مجتمعي".
وفي إطار ذلك فلقد عبرت الأميرة نورة بنت محمد عن سعادتها بهذه اللفتة الكريمة من المركز بتكريمها، مؤكدة بأن ما يشغل بالها منذ البداية هو تجسيد إيمانها الحقيقي بأهمية ترسيخ مبادئ ومفاهيم المسؤولية الاجتماعية في بلادها من خلال المناطق التي عملت بها على امتداد وطنها الغالي، ونوهت في كلمة لها بهذه المناسبة بأنها قد تشرفت في الوقوف بين هذه النخبة الكريمة من قادات العمل التنموي النسوي في العالم العربي ومن على منصة مؤسسة عربية تكن لها ولجهودها كل التقدير والاحترام وهي مركز المرأة للمسؤولية المجتمعية، كما تقدمت بالشكر الجزيل لهن جميعا وللمركز على اختيارها للحصول على وسام المرأة القيادية العربية المسؤولة مجتمعياً للعام 2020م.
وسجلت الأميرة نورة فخرها بهذا الوسام التكريمي، ورغبتها في تسجيله باسم المرأة السعودية وتحديداً القيادات الشابة التي تعمل على امتداد الوطن من أجل تحقيق تطلعات المجتمع والقيادة الكريمة في مجال المسؤولية المجتمعية والعمل التطويري بشكل عام وكذلك زميلاتها اللاتي تقاسمت وإياهن حس المسؤولية الوطنية وأحلامهن سوياً برد ولو جزء يسير من أفضال الوطن والمجتمع عليهن على شكل إسهامات ومبادرات ومشروعات ذات صفة مجتمعية وتنموية، مؤكدة بأن مبادئ المسؤولية المجتمعية قد أصبحت على رأس أولويات التنمية في المملكة، وتحظى باهتمام ودعم القيادة ما نتج عنه بأن يصبح إحدى مستهدفات وبرامج التحول الوطني لرؤية المملكة 2030م، وهذا المسار الطموح لاشك في أنه سيؤتي ثماره وانعكاساته الإيجابية على بلادنا والإنسان المقيم على أرضها.