الكاتبة الصحفية: ميساء أنور البشيتي - مملكة البحرين - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

هل تلد الغيمة الحبلى عصافيرَ؟ هل تمطر السماء في الحضن زنابقَ وورودًا؟ هل أمواجك يا بحري الصاخب تستطيع في ذروة تلاطمها وعربدتها أن تجرح كبد السماء، أو تمزق شغاف فؤاده؟
كذلك أنت يا جرحي النازف لن تلد جراحك الحبلى إلا الجراح، لن تمزق بأناملك الحريرية إلا أفق آمالي الندية، لن تخدش بجبروتك سوى زهو أحلامي وأطيافها الوردية.
أنت يا حرفي المتمرد، يا لعنتي... عندما أولد على يديك، وعلى يديك أشاهد مصرعي؛ فبماذا أؤمن؟
بماذا أؤمن بعد اليوم وقد تمردت علي يا حرف، أسلت حبري ومزقت أوراقي، بعثرت طيوري وأوصدت أعشاش الحنين، تصدرت عناوين الحياة فأعلنت العصيان لقلبي ولقوافل الجاهلين إتمام المسير.
لست منك يا حرف ولست مني! لست منك وقد نهشت بمخالبك الجارحة  كتفي العاري، عبثت بشرايين الفؤاد، غرست أول مسمار لك في سفينة نوح وبعثرت أطواق النجاة.
حزينة أنا؟! لا، لست حزينة... أنا الحزن بأكمله! مدائن من الحب لم تكن تسعني، وتضيق بي يا حرفُ  فترميني!
 قلبي الحرّ كان مأوى لكل الأنام، أحداقي كانت تسكن فيها كل الأحلام، تغفو فيها، تختبئ  فيها من أعين الظلام، تعيش بأمان وسلام.
يلوح لي حرفي المتمرد بكفه، يستوقفني، يقتحم أحداقي، ينبش أحلامي، يبدد كل آمالي ولوحدتي يبقيني.
أبحث فيك يا وطني، يا مسقط رأسي ونهاية كل تجوالي وسنيني، أبحث فيك عن رقعة، بقعة، قلب، سراب يأويني... فلا أنت يا وطن، ولا أنت يا أحداق، حتى أنت يا عمري الهارب ما شفعتم لي حين قرر حرفي المتمرد كتم أنفاسي، وتكميم بقية حروفي، وإحياء عرشه على جباه الجاهلين.