" وكالة أخبار المرأة "

أكدت أول برلمانية مسلمة محجّبة في تاريخ صربيا، الدكتورة ميسالا برامانكوفيتش، أنها ستكون صوت كافة نساء بلادها دون تمييز بينهن.
وقد دخلت برامانكوفيتش البرلمان الصربي عن حزب العدالة والسلام (SPP)، بعد فوزها في الانتخابات العامة التي شهدتها البلاد في يونيو/حزيران الماضي.
وخلال مراسم أداء اليمين الدستوري، مطلع أغسطس/آب الحالي، حظيت البرلمانية الصربية باهتمام الرأي العام ووسائل الإعلام في بلادها.
وفي معرض ردها على أسئلة الأناضول، قالت "برامانكوفيتش" إنها دخلت البرلمان عن منطقة "سنجق" ذات الغالبية البوسنية المسلمة.
وشددت على أنها ستعارض التمييز بكافة أشكاله، ولن تخيب آمال الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم لها.
وأشارت إلى أنها ستركز خلال ولايتها الحالية، على قضايا قيم الأسرة وحقوق المرأة والطفل.
وأوضحت أنها ستكون صوت جميع نساء صربيا، وعلى رأسهم سيدات منطقة "سنجق" التي انتخبت نائبة عنها.
وأردفت: "البحث عن تحقيق العدالة والقانون من أجل فئة معينة فقط، هو التمييز بعينه.""
برامانكوفيتش" التي تشتهر في أوساطها بهويتها الأكاديمية، دخلت عالم السياسة عام 2016 من خلال انتخابها لعضوية مجلس بلدية "نوفي بازار"، وهي متزوجة وأم لـ 4 أولاد.