الكاتبة الصحفية: سحر حمزة - الأردن - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

اشتقت لك يا بيروت يا مدينة الزهور
يا مقبرة لأبرياء بين الأنقاض دفنوا دهور

يا مدينة الجمال والفرح القادم من بيروت

يا كرة ملتهبة تعج بالدمار ورائحة القبور

يا مدينتي  الحزينة المنكوبة يا بيروت
أخبروا  بيروت عني قولوا لها  أني أموت

أني  ضقت ذرعاً من قنابل بأجوائها  تدور 

تعبت من التشتت والدمار  والفراق عن  الرفاق ببيروت
بيروت  الجميلة الرائعة الصبا الدائمة الشباب والحبور
اشتقت لك يا بيروت يا مدينة الثقافة والعطاء الموجود
يا نبع الحنان والحب المتدفق  في كانون
يا موسم الأعياد والميلاد والوداع لأحبة ببيروت
يا مدينة الجمال والبحر والمفارقات بين الدور  بالبيوت
يا بيروت  كغيث ومطر كانون الدافق بالحب بالحنان الموجود
أتذكرين يا بيروت حين لهونا صغارا

ولعبنا  هناك على شاطئ البحر المنكوب  
في الدورة في جونيا والمريسة  والحمراء وبيروت التراث المسحور

 حيث قصص آلاف العشاق والعابرين على الحدود
في جنوبك حزن وبشرقك ازدحام وغربك حرائق تلتهم البيوت 
أعشق حناياك و بلاط قصرك الجمهوري أجثو باكية وأموت
أنادي أهل الدار أهل الفرح كل الأحبة في بيتها المعمور
ليلملموا أشلاء فرقتها الأيام وقصة عشق للثوار تدوم
أحببتك طفلة وعشقتك حين تفتحت موهبة بأقلام تثور
صرت صبية تلعب بعبث  مع الصغار ببيروت
وبكنفك عشت أياماً غير قصيرة بازدهار بين الزهور
بك تلقيت علمي وعرفت حرية الفكر دون تيار مجبور
يا بيروت أشفعي لي عند عاصمة الشمال في الخناق المسحور
عند دوار النور أو التل أو المنية واللؤلؤ وعكار قرب بيروت

ليقبلوا لجوئي إلى حضن طال عنه الفراق شهور
حرموني منك وحرمُوك علي كي لا تغضب عاصمة الشمال المشئوم
أهلي هناك لكن سطوة أعداءك يشددون الحصار بالجنوب
يا بيروت يا مستقبلا مشرق  لأمال الصغار بتل الزهور
أشتاق  إليك إلى الشوف والأرز  والباروك

 وكفر حيم وبعقلين وكل ضاحية وبيروت التراث حبور 
يا بيروت التراث وعنجر ومؤتمرات بحوارات الثقافات تزول

 بين الأدباء والشعراء المبدعين بصفحات النهار كالحور
حرم علي الوصول إليك فثمة حقد وأشرار تدمر الورود
و أحزاب نساء في أبي سمراء تقف خلف الجدار تجور
بالجوار قرب باب الرمل نتحدى الصعاب بالزهور
ونرأب الصدع كي يعود الوفاق لكل الصغار ببيروت
بين نساء يلفهم الحقد والحسد و النفاق المجبول
نار بيروت أحرقت  البحر وفتنة بالخليج تحيك الشرور
واجتمعنا على حبك يا بيروت لشهور
وعلى ضفاف  نهر أبا علي تحتم علينا الفراق زورا بزور
ذكرياتي رميتها في نهر الطليان عند باب الرمل بعقار واللؤلؤ
جمعنا خان الصابون وحلوى الحلاب وتيار المستقبل المزعوم
وكبرنا وتعاهدنا كي يكبر حبك فين لدهور
و مع خيوط الشمس سرنا سوية وضح  النهار نوزع الزهور
كي ننسج لوحة خلودك للتاريخ عبر الأسفار لدهور
لكن الحريق ألتهمك بنور  يا قوم أغيثوا  بيروت

 أيها الأحرار أغيثوا بيروت
انظم   قصائدي لترتقي بكلمات الثوار بالجنوب
لأجلك يا بيروت بكى الصغار والكبار دهور
يا مدينة الأحلام والعشاق والدمار سيزول
فعشقت فيك روعة متاحفك الكبار قرب دير الزور

و مغارة جعيتا ومتحف شموع ونار موقد وأنهارك دماء سيول
أعيش على ذكراك الأجمل والأروع والأحلى لدهور
اشتقت  لك يا بيروت بكل أنواع العشق الجبار الموعود
 فتنة المهتدي فرضت علينا  الحرب والفراق والدمار المكتوب 
عشقتك يا بيروت كما طرابلس وباب الرمل والخناق قلاع تزول
في كنفك عرفت الأصدقاء وكان  الفراق خيار مجبور
سأتجمل بالصبر والصمت والانتظار يطول

كي يعلن حبي ويعرف أهل الشمال عن عشق الزهور
يا بيروت ضقت ذرعاً من الفراق والدمار يدور
ساحة الشهداء ومرفأ البحار نيران تلتهب البيوت
يا بيروت دعيني أبكي دما وأمطارا من السماء هطول
أحبك يا بيروت وأرنو لرؤيتك بسلام وأمان يدوم 
أشتاق لجامعتي بالأشرفية  ولأنطلياس للأحبة نزور 
أعشق دير القمر والباروك وكل من ألفتهم بدير القمر والتنور 
صورة مشرقة ،و بسمة الأمل وذقت في كنفك طعم اللقاء يدوم
اشتقت إليك يا بيروت
اشتقت إليك فهل الشوق حرام
اشتقت إليك فهل الحب والشوق جريمة
أجيبيني يا بيروت يا جميلة مدن الأرض الخصيبة
وقصة الشعراء والعشاق ،هل تقبلك رهينة
لاجئة عاشقة في بساط الحب قرباناً للعشاق قريبة
قلبي يناديك يبكي  مفطور ألما من الفراق والدمار الموجود