الأديبة والشاعرة : دورين نصر سعد - لبنان - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

حذار أن تخدش لحظةً عبرت...

تضجرني كلمات الشعر
كلّما هوت
و نسيت أن تربّت على كتفي...

أريد أن ألملم كلّ ما هرب من قبضتي
في لحظة واحدة،
و أجعل الحروف تصفّق لتلتصق أصابعها،
كلّما نسي السطر أن يكتملَ،

فأجمل ما في القمر، أن يكون هلالَ،

العالم كله، أجمعه على أطراف كلماتي،
أضيء أمسياتي الحزينة في فصل خامس،
لم تعترف به الطبيعة،
أحلى ما في العشق، أن تكون وحيدا،
و تعزف في خلايا دمك نصف
معزوفة ريفيّة،
و النصف الآخر، تدعه يعزف على أوتار القصيدة،

كلّما ترنّحت الكتابة،
بَلِّلْ فيء نفسك
بأغنيةٍ لا مغنّ لها،
الروعة
أن تتمايل و الجمهور كلّه غائبا،
و الأصوات في داخلك تردّد رجع الصدى،

فحذارِ أن تخدشَ لحظةً
و أنت تُجالس حرفًا،
لا تخشَ السفر فيه، كما يخشى المرء حفرة
كبيرة...

أعذب ما في الناي بحّته،
و مهما حاولت،
لن تكون أكثر من عابرٍ في ممرات قصيدة...