الكاتبة الصحفية: سحر حمزة - الأردن - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

قالها شيخنا الجليل سمو الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط حين  كنت فيها منسقة وكاتبة ومحررة صحفية وإعلامية معروفة مشهود لها بنشاطها وتميزها الإعلامي والصحفي .
كان سموه رئيسنا وتاج رأسنا حين احتفلنا بالمرأة الإماراتية وفي كافة المناسبات المعنية بالمرأة  هذا الفارس  الشاب الوسيم الذي يقدر المرأة ويثمن جهودها  حبيب الكثيرين والكثيرات من النساء في هذه الإمارة الصغيرة بحجمها الكبيرة بحبها وولاءها للقيادة بالإمارات وانتماءها لثرى الإمارات الغالية وكل النساء من سكان إمارة عجمان بالإمارات يقدرن جهوده وما أنجزه في  إمارة الحب والجمال والأمان- عجمان ،حين حرص سموه على أن يحتفي بموظفات الدائرة وقال لهن مخاطبا أنتن للحياة حياة ، كان معنا مستقبلا ومحدثنا حن   احتفلنا   الشهر  الماضي بموسم الربيع الخصب  الساحر بخضرته وروعته الخضراء بالنساء ، الذي يحتفل خلاله  بالمرأة واحتفينا بكل مواضيع الحياة المجتمع التي لا تنفذ إلا من خلال  المرأة وسردنا  القصص عن المرأة ،
وكما كل عام حين يستعد الأبناء والمجتمع  عامة  للاحتفال بأمهات الكون بيوم إلام مع الاعتدال الربيعي وولادة الربيع والأمل ونماء الحب مع إطلالة فصل الربيع الساحر .
نستذكر أيضا الاحتفال بيوم المرأة العالمي في 8مارس من كل عام  حين أحتفل به بمارس أثر محرقة النساء في إحدى المصانع بأوروبا حين طالبت العاملات بزيادة أجورهن ورفع نسبة الحد الأدنى للأجور لكن ما كان من صاحب المصنع عام 1830  إلا بإضرام النار بهن وهن مضربات عن العمل داخل  المصنع فمات حينها أكثر من 250 عامل جميعا مابين الحرق والاختناق ،لهذا فقد  أطلق على هذا اليوم بيوم المرأة لنبذ كافة أنواع العنف ضد النساء في كل مكان بالعالم .
العنف ضد المرأة لا يقتصر على القتل والحرق والتعذيب بل هناك العنف النفسي الذي يقتل المرأة من الداخل ويحطمها إذا ما واجهت الحرمان بحياتها  وحرمت من تحقيق طموحها وآمالها وإذا ما عاشت في أجواء مشحونة من التسلط والتشدد والتفرقة والضغط عليها بكافة جوانب حياتها .
لهذا يعتبر العنف الذي يمارسه المجتمع الذكوري ضد المرأة متعدد الجوانب ،منه عنفا نفسيا بمنعها من تحقيق أحلامها وهي صغيرة بحرمانها من التعليم أو بإجبارها على الزواج القهري من شخص معين لا تحبه من قبل الأب أو الضغط النفسي الذي  يمارسه بعض المدراء على الموظفات إذا ما أردن الاطمئنان على أطفالهن إثناء العمل أو تكليفهن بمهام فوق طاقاتهن أو عدم الرضي عن بعضهن لأسباب كثيرة  أو غير ذلك
فمن حق المرأة التمرد  أحيانا على ظروفها الصعبة  والثورة على الظروف واتخاذ منأى جديد بحياتها كي تعيش بسلام وأمان مع من تختارهم من البشر لتعيش بينهم بسلام.
لهذا في مارس من كل عام  "آذار" الذي يعتبر شهر الربيع والخصب والنماء وأعياد شم النسيم بمصر التي كانت تقذف فيه صبية جميلة من الحسان يتم اختيارها لمنع فيضان النيل أيام قدماء المصريين الذين ضحوا بالعديد من الفتيات لمنع الفيضان إلا أن تم بناء السد العالي لمنع فيضان النيل لتكون المرأة كبش الفداء وهي دوما  النموذج للتضحية والفداء لتحمي البشرية دائما ،لهذا تعدد الاحتفالات بالمرأة ف فصل الربيع حيث    تحتفل النساء بيوم المرأة العالمي ب8مارس ونحتفل أيضا بالأمهات يوم الاعتدال الربيعي يوم الخصب والإزهار والنمو نحتفل مع الطبيعة بالمرأة لأنها  حياة للحياة وفي كل يوم من ايام العام أعياد لها وكل عام وأنا ونساء العالم بألف خير