" وكالة أخبار المرأة "

كشف باحثون صينيون عن عرض جديد مشترك لمصابي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-١٩) وهو الإسهال واضطرابات الجهاز الهضمي، وهو يصيب المرضى بصورة مبكرة قبل ظهورها على الجهاز التنفسي.
ونقلت صحيفة "يو أس نيوز" الأمريكية عن ٣ مستشفيات في مقاطعة هوبي أن هذه الاضطرابات هي الشكوى الرئيسية لدى ما يقرب من نصف مرضى الفيروس.
ويعاني معظم مرضى الفيروس من أعراض تنفسية، لكن النتائج التي ظهرت في المراحل الأولى من تفشي المرض كشفت عن أن مشاكل الجهاز الهضمي منتشرة في العديد من مرضى الفيروس.
وذكر الباحثون أنه يجب على الأطباء أن يضعوا في اعتبارهم أن أعراض الجهاز الهضمي، مثل الإسهال، والتعامل معها بدلاً من انتظار ظهور أعراض الجهاز التنفسي.
وحلل الباحثون بيانات من 204 مرضى، متوسط ​​العمر لديهم يقرب من 55 عامًا، وأُدخلوا هذه المستشفيات في مقاطعة هوبي بين 18 يناير و28 فبراير الماضي. وكان متوسط ​​الوقت من بداية الأعراض إلى دخول المستشفى 8.1 يوم.
ومع ذلك، أظهرت النتائج أن المرضى الذين يعانون من أعراض الجهاز الهضمي لديهم وقت أطول من بداية الأعراض إلى دخول المستشفى عن المرضى الذين لا يعانون من أعراض الجهاز الهضمي بـ9 أيام مقابل 7.3 يوم.
وأوضح الباحثون أن هذا يشير إلى أن المرضى الذين يعانون من أعراض الجهاز الهضمي طلبوا الرعاية لاحقًا لأنهم لم يشكوا بعد في أن لديهم الفيروس بسبب نقص أعراض الجهاز التنفسي، مثل السعال أو ضيق التنفس. كان لدى المرضى الذين يعانون من أعراض الجهاز الهضمي مجموعة متنوعة من المشاكل، بما في ذلك فقدان الشهية (نحو 84%) والإسهال (29%) والقيء (0.8%) وآلام البطن (0.4%).
وكان 7 من مرضى الدراسة يعانون من أعراض في الجهاز الهضمي، ولكن ليس لديهم أعراض في الجهاز التنفسي. ووجد الباحثون أنه مع زيادة شدة المرض أصبحت أعراض الجهاز الهضمي أكثر خطورة.
كان المرضى الذين لا يعانون من أعراض الجهاز الهضمي أكثر عرضة للشفاء عن أولئك الذين يعانون من أعراض الجهاز الهضمي (60% مقابل 34%).