" وكالة أخبار المرأة "

أن تتقدم المرأة بطلب يد الرجل المناسب للزواج، ليس فكرة شائعة، إلا أنها تحدث بالفعل في بعض المجتمعات حتى يومنا هذا. إذ يحدد الفلكلور الإيرلندي يوم 29 فبراير من كل عام، والذي يأتي مرة كل 4 سنوات، ويسمح فيه للمرأة بطلب الزواج مما تريده شريكا لحياتها على غير العادة طوال أيام السنة.
ويعود أصل هذا التقليد، وفق BBC، إلى أسطورة بدأت بإيرلندا في القرن 15 حين انزعجت القديسة بريجيد أوف كيلدير من التقاليد المتبعة، والتي كانت تفرض على النساء الانتظار طويلا حتى يقرر الرجال التقدم بطلب الزواج منهن، فشكت للقديس باتريك وطالبته بإيجاد حل لخجل الرجال، ما دفعه لإصدار مرسوم يقترح فيه على النساء أن يكون يوم 29 من فبراير يومهن للتقدم للزوج المناسب، فتقدمت بريجيد فورا لطلب الزواج من القديس ذاته، الذي رفض العرض وأهداها ثوب حرير كما تتطلبه الأسطورة حين يرفض الرجل عرض زواج. غير أن كثيرا من المؤرخين دحضوا هذه التفاصيل مؤكدين أن بريجيد كانت في عمر 10 سنوات حين مات باتريك.
يذكر أن السنة الكبيسة عملياً، تحدث مرة كل 4 أعوام، لأن دورة الأرض حول الشمس تستغرق 365 يوماً وربعا، لذا تضاف هذه الأرباع للتقويم مشكّلة يوما كاملا هو 29 فبراير الذي يسجّل حضوراً في تقاويم السنة الميلادية التي يقبل مجموع أرقامها القسمة على 4.