" وكالة أخبار المرأة "

يجري في الصين تداول لقطات فيديو لاعتراف مسؤول أمريكي بالخطأ بتصنيف وفيات كورونا على أنها انفلونزا علما أنه توفي قرابة 10 آلاف أمريكي منذ أكتوبر الماضي واعتبرت وفاتهم بسبب الانفلونزا وقتها بحسب مصادر رسمية أمريكية.
وعقب زيارة وفد عسكري أمريكي من أكثر من 200 شخص إلى ووهان في اكتوبر الماضي، يقول مسؤولون صينيون أن ووهان ليست مصدر فيروس كورونا المستجد بل إن الأمريكيين نقلوا المرض إليها خلال الألعاب الأولمبية العسكرية في اكتوبر.
والاعتراف الأمريكي قدم دليلا على هذه المزاعم الصينية بعد أن اعترف روبرت ريدفيلد  مدير المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC،  خلال جلسة استماع في مجلس النواب الأربعاء الماضي، بأن بعض الأمريكيين الذين ماتوا على ما يبدو بسبب الإنفلونزا، أظهر التشخيص ما بعد الوفاة إصابتهم بفيروس كورونا.
ونقلت ا ف ب نبأ استدعاء واشنطن سفير بكين لديها الجمعة غداة حديث أحد المسؤوليين الصينيين عن نظرية مؤامرة تفيد بأنّ الجيش الأميركي قد يكون خَلْف نشر فيروس كورونا المستجد في مدينة ووهان حيث كان بدأ انتشاره.
وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية إنّ “إشاعة نظريات مؤامرة خطير وسخيف. أردنا تحذير الحكومة (الصينية) من أننا لن نتسامح مع ذلك، لمصلحة الشعب الصيني والعالم”.
يذكر أن المتحدث باسم الخارجية الصينية، غين شوان، أكد أن مصدر سلالة كورونا يجب أن يحدده العلماء، جاء ذلك تعليقا على الدور المزعوم للجيش الأمريكي في انتشار فيروس المستجد.
حيث وجهت اتهامات للجيش الأمريكي بنشر الفيروس كورونا المستجد بالاستناد  إلى زيارة أفراد من الجيش الأمريكي لمدينة يوهان الصينية في اكتوبر الماضي للمشاركة في دورة الألعاب العالمية الرياضية العسكرية السابعة التي أقيمت بين 18 إلى 27 أكتوبر في مدينة "ووهان" بمقاطعة "هوبي" وسط الصين.
ومع كشف صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" الصينية، أن أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس "كوفيد 19" في العالم بحسب  بيانات حكومية، قد ظهرت في منتصف نوفمبر، مضيفة أن الأطباء لم يدركوا أنهم يتعاملون مع مرض جديد حتى أواخر ديسمبر.