" وكالة أخبار المرأة "

قدم الرئيس الصيني، شي جين بينج، التحية للعاملات الطبيات، اللواتي يكافحن فيروس كورونا، وقال، إنهن يظهرن روح نبيلة.
في يوم المرأة العالمي، قدم الرئيس الصيني شي جين بينج، تحياته إلى النساء اللواتي يكافحن فيروس كورونا COVID-19 في الخط الأمامي، بما في ذلك الطاقم الطبي، وفي مجالات أخرى، كما ذكرت وكالة "سبوتنيك".
كما أعرب "شي"، الذي يشغل أيضا منصب الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، عن تحياته للنساء من جميع الجماعات العرقية ومن جميع مناحي الحياة في البلاد.
وقال "شي"، إن العاملات الطبيات يكافحن ليل نهار في الخط الأمامي ضد الوباء لإنقاذ مرضى COVID-19، مما يدل على الروح النبيلة.
وأشار "شي"، إلى أن الإناث من أعضاء الحزب والمسؤولين والشرطة وموظفي مكافحة الأمراض والعاملين في المجتمع والصحفيين والمتطوعين قاموا بواجباتهم بإخلاص وعملوا بعناد وتحملوا عبئا ثقيلا وقدموا مساهمات مهمة لاحتواء الوباء.
ودعا "شي" العاملات الطبيات إلى اقتناع راسخ بالفوز في المعركة ضد COVID-19، والحفاظ على الروح المعنوية العالية، وحماية أنفسهن، وبذل جهود متواصلة لمكافحة الوباء.
جي دونغمي، ممرضة رئيسية في مستشفى الشيخوخة في بكين، عملت لمدة شهرين تقريبًا في علاج مرضى السارس في بكين قبل 17 عامًا. أما هذا العام، فهي تكافح الأمراض المعدية في مدينة مختلفة، حسبما أوردت وكالة "سبوتنيك".
منذ وصولها إلى ووهان، مركز تفشي الفيروس التاجي الجديد في الصين، في أواخر شهر يناير، عملت جي وزملاؤها الستة، إلى جانب بعض الممرضات والأطباء الذين أرسلتهم هيئة الصحة في بكين، على مساعدة المرضى المصابين بأمراض خطيرة في مستشفى ووهان يونيون.
وقالت "جي": "سنبقى هنا حتى ينتهي الوباء."
مثل "جي" وزملائها، انضم 42،600 عامل طبي من خارج هوبي إلى الطاقم الطبي المحلي في ووهان لمكافحة الفيروس التاجي. من بينهم 28000 امرأة. بعض المكافحين القدامى مثل "جي"، والعديد من الآخرين يقدمون الخدمات الطبية في مدينة أخرى للمرة الأولى.