" وكالة أخبار المرأة "

ما تزال المظاهرات في مختلف دول العالم مستمرة منذ أشهر مظاهرات تقودها بعض الجمعيات المدافعة عن حقوق المرأة في أرجاء العالم تطالب جميعها بضرورة اتخاذ الحكومات خطوات فعالة لسن قوانين من شانها مكافحة العنف المتزايد ضد النساء بشكل خاص في أماكن العمل.
في الرابع من الشهر الجاري و في حادثه فريدة قام خمسة شبان بالضفة الغربية بمدينة بيت لحم بإغتصاب طبيبة أجنبية، وكان بصحبتها دليل سياحي واختطفوه وضربوه، قبل اغتصاب الفتاة الأجنبية وتوثيق الحادثة بالفيديو
وذكرت صحيفة المرصد أن فتاة سعودية تعرضت خلال شهر شباط/فبراير لعملية طعن من قبل وافد باكستاني ، بعد مقاومتها له حين حاول اغتصابها. وذلك أثناء توصيلها لمنزلها في حي الشرائع ، حيث قام بتغيير الطريق إلى طريق آخر مظلم وهو في حالة سكر .
وفي كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أدت نحو 60 امرأة تونسية أمام مقر الحكومة أغنية "المغتصب هو انت" أو "مغتصب في طريقك" التي ظهرت لأول مرة في تشيلي قبل أن تنتشر في انحاء العالم كنشيد احتجاجي نسوي ضد الاغتصاب والتحرش والتمييز الذي تعاني منه المرأة.
وأشعل هذه الحملة قيام فتاة تونسية بنشر صور في تشرين الأول/أكتوبر التقطتها لنائب منتخب حديثا تزعم انه كان يقوم بحركات جنسية على الملأ داخل سيارته امام احدى المدارس. وجاء تقديم اغنية "المغتصب هو انت" في تونس بعد عشرات العروض المماثلة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك باريس ومدريد وبيروت ونيويورك.
كما شهدت فرنسا خلال الشهر ذاته مظاهرات عدة للتنديد بالعنف الممارس ضد النساء. وتفيد بعض الأرقام أن امرأة واحدة تتعرض للاغتصاب كل سبعة دقائق في فرنسا. و تحيي الأمم المتحدة في 25 تشرين الثاني/نوفمبر اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة. انبثق اليوم العالمي للمرأة عن حراك عمالي، لكنه ما لبث أن أصبح حدثا سنويا اعترفت به الأمم المتحدة. ولا يزال العنف ضد المرأة يشكل حاجزا في سبيل تحقيق المساواة والتنمية والسلام، وكذلك استيفاء الحقوق الإنسانية للمرأة والفتاة. وتُظهر الجهود المبذولة لمنع العنف ضد المرأة وإنهائه على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية أن هناك إفلاتا واسع النطاق من العقاب على العنف الجنسي والاغتصاب.
معطيات مهمة
- ﺗﺘﻌﺮض واﺣﺪة ﻣﻦ ﺛﻼثة ﻧﺴﺎء وﻓﺘﻴﺎت ﻟﻠﻌﻨﻒ اﻟﺠﺴﺪي أو اﻟﺠﻨﺴﻲ خلال ﺣﻴﺎﺗﻬﻦ ، ويكون ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ اﻷﺣﻴﺎن من طرف عشير بحسب تقرير الأمم المتحدة في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 .
- اثنان وخمسون في المائة المائة فقط من النساء المتزوجات أو مرتبطات يتمتعن بحرية اتخاذ قراراتهن بشأن العلاقات الجنسية واستخدام وسائل منع الحمل والرعاية الصحية
- تزوج ما يقرب من 750 مليون امرأة وفتاة على قيد الحياة اليوم في جميع أنحاء العالم قبل بلوغهن سن الثامنة عشرة ؛ في حين خضعت 200 مليون امرأة وفتاة لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث (ختان الإناث)
- قُتلت واحدة من كل اثنتين من النساء اللاتي قُتلن في جميع أنحاء العالم على أيدي عشيرهن أو أسرهن في عام 2017 ؛ بينما قتل واحد فقط من بين 20 رجلًا في ظروف مماثلة.
- واحد وسبعون في المائة من جميع ضحايا الاتجار بالبشر في العالم هم من النساء والفتيات ، و 3 من أصل 4 من هؤلاء النساء والفتيات يتعرضن للاستغلال الجنسي.