دبي - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

أكدت إيفانكا ترامب، مستشارة الرئيس الأمريكي تقديرها للجهود الكبيرة التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال دعم المرأة والنهوض بأدوارها في مختلف المجالات إذ رسخت الإمارات ريادتها الإقليمية في هذا المضمار بما تقدمه من نموذج يحتذى لباقي دول المنطقة والعالم في توسيع نطاق مشاركة المرأة، معربة عن أملها في أن تكون التجربة الإماراتية نموذجا ملهما لباقي الدول لاتخاذ التدابير اللازمة لتجاوز كافة العراقيل التي تعيق مشاركة المرأة بصورة فعّالة في كل القطاعات.
وقالت مستشارة الرئيس الأمريكي: "تأخذ دولة الإمارات العربية المتحدة على عاتقها دوراً ريادياً في مجال دعم المرأة على مستوى المنطقة، ونحن نأمل أن تشارك باقي الدول في إجراء الإصلاحات التشريعية اللازمة وتعديل القوانين التي ربما تعوق النساء من المشاركة بصورة كاملة في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية".
جاء ذلك مع وصول إيفانكا ترامب إلى دبي للمشاركة في أعمال منتدى المرأة العالمي-دبي 2020 المُقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على مدار يومي 16-17 فبراير الجاري، وتنظمّه مؤسسة دبي للمرأة تحت شعار "قوة التأثير"، حيث كان في استقبالها لدى وصولها إلى أرض الدولة سعادة منى غانم المرّي، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة والعضو المنتدب، حيث رحّبت بالضيفة التي ستقوم بإلقاء كلمة رئيسية خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى لطرح رؤاها حول أهمية دعم المرأة لاسيما في الدول النامية وتمكينها من المساهمة في دفع عمليات التنمية والتطوير .
وأكدت مستشارة الرئيس الأمريكي سعادتها بالتواجد في منتدى المرأة العالمي-دبي 2020، وقالت: "يسعدني أن أشارك في منتدى المرأة العالمي دبي 2020 من أجل النهوض بجهود التمكين الاقتصادي للمرأة حول العالم، وإلقاء الضوء على التقدم المتحقق لمبادرة "التنمية والازدهار العالمي للمرأة"، والتي وصل تأثيرها الإيجابي حتى الآن إلى أكثر من 12مليون امرأة مع إتمام المبادرة عامها الأول، الأمر الذي يؤكد أننا على الطريق الصحيح نحو تحقيق هدفنا الرئيسي المتمثل في الوصول إلى التمكين الاقتصادي لنحو 50 مليون امرأة بحلول العام 2025".
من جهتها، نقلت سعادة منى غانم المرّي تحيات سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، وترحيب سموها بضيفة البلاد على أرض دولة الإمارات وفي دبي، وبالغ امتنانها لقبول الدعوة للمشاركة في منتدى المرأة العالمي الذي تستضيفه دبي للمرة الثانية، بما يعكس مدى حرص الإمارات على دعم الحوار العالمي للنهوض بدور المرأة وتوسيع دائرة مشاركتها لاسيما على الصعيد الاقتصادي، حيث ستمثل مشاركة مستشارة الرئيس الأمريكي إضافة مهمة للحديث حول الآفاق التي من الممكن الوصول إليها عبر توفير سبل الدعم اللازمة للارتقاء بإسهامات المرأة في المجال الاقتصادي. 
وتنطلق غدا (الأحد) أعمال منتدى المرأة العالمي-دبي 2020، بمشاركة كبار مسؤولي الحكومات وقيادات المؤسسات والهيئات والمنظمات الدولية ونخبة من المتحدثين من أصحاب التجارب الملهمة فضلا عن وفود تمثل 87 دولة لمناقشة سبل النهوض بدور المرأة ضمن أربعة محاور رئيسية هي الحكومة والاقتصاد والمجتمع والمستقبل.