" وكالة أخبار المرأة "

روت طبيبة أوكرانية قصة مساعدتها في توليد امرأة تايلندية، على متن طائرة للخطوط الجوية القطرية، أثناء رحلة لقضاء عطلتها في بانكوك.
وقالت الأوكرانية ألينا فيدشنكو، وهي طبيبة أنف وأذن وحنجرة، إنها كانت في رحلة من الدوحة إلى بانكوك مساء الثلاثاء الماضي، عندما أعلن الطاقم حاجته العاجلة إلى طبيب للمساعدة في حالة طارئة.
وسريعاً أعلنت الطبيبة ألينا عن نفسها، وأبدت استعدادها للمساعدة، وعندما توجهت إلى غرفة المضيفات وجدت السيدة ممددة على الأرض في حالة مخاض.
وعن مشاعرها في تلك اللحظة، قالت ألينا لـ"بي.بي.سي" باللغة الأوكرانية: "كنت قلقة بالفعل من حدوث أي خطأ. لكن الأمور سارت بشكل سلس".
وأكدت أن عملية الولادة استغرقت 20 دقيقة فقط، على متن رحلة الخطوط القطرية.
وقالت الطبيبة "لقد قطعت الحبل السري. وأخرجت المشيمة"، مضيفة "في أقل من ثانية، تذكرت كل ما تعلمته من قبل".
وأوضحت: "لم أشعر بأي توتر ولم أرتجف. بدأت ببساطة في فعل ما كان عليّ فعله. ارتديت قفازات وأعددت المرأة لعملية الولادة. كان الطفل على وشك الخروج. كانت في المرحلة الثانية من المخاض".
بعد العملية أعلن قائد الطائرة أن هناك مولوداً جديداً على متن الطائرة، مما أثار إعجاب الركاب وأخذوا يصفقون.
ثم اتخذ القرار بالهبوط في كالكوتا في الهند، حيث نقلت الأم والطفل إلى المستشفى.
ولا تسمح الخطوط القطرية بركوب "الأمهات الحوامل في أسابيع الحمل الأخيرة". ولم تعلق الشركة على ما حدث. وبعد تأخير طويل في الهند أقلعت الطائرة إلى وجهتها الأساسية في تايلند.