أشرفت وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة السيدة مولاتي بنت المختار  بنواكشوط على افتتاح أشغال المنتدى الدولي الثاني لشبكة النساء المنتخبات محليا في إفريقيا.
وينظم هذا اللقاء الذي يجري تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية، من طرف بلدية تفرغ زينة.
وفي كلمة لها بالمناسبة، أكدت الوزيرة "أهمية المشاركة السياسية للمرأة التي تمثل محوراأساسيا في البرنامج الاصلاحي لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.
وأشارت إلى أنه في هذا الصدد "تحققت للمرأة إنجازات على الصعيد السياسي من أهمها إقرار لائحة وطنية للنساء تضمن ولوج 20 امرأة للبرلمان تنضاف إلى الدوائر النسبية".
وأضافت أنه في مجال حقوق المرأة، "عمل قطاع الشؤون الاجتماعية على نشر الوعي بين صفوف النساء من خلال تنفيذ الاتفاقية الدولية المتعلقة بالقضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة مع التحفظ على بعض النقاط فيها"، كما "أنجزت الاستراتيجية الوطنية للنوع فضلا عن مواصلة ونشر وتبسيط مدونة الأحوال الشخصية والاتفاقية الدولية المتعلقة بحقوق الطفل".
وقالت إن قطاعها نجح في الحد من ممارسة العنف المبني على أساس النوع.
وأشارت إلى أنه في المجال الاقتصادي، "تم تعزيز القدرات الاقتصادية للمرأة من خلال المشاريع المدرة للدخل، إضافة إلى تمييز إيجابي خاص للمرأة أسفر عنه ولوج 50 فتاة للمدرسة الوطنية للادارة وفتح المجال أمام اكتتاب 8 نساء في سلك التعليم العالي بجامعة نواكشوط، فضلا عن المساواة في المعاش بين المرأة والرجل".
وأكدت الوزيرة أهمية هذا المنتدى "الذي سيمكن المرأة من المشاركة الفاعلة في الحياة السياسية ودعم كفاحها بغية توسيع مشاركتها في دوائر القرار وخلق انسجام سياسي وتطوير الحقوق والفرص لصالح النساء على مستوى المؤسسات والسياسات".
من جهتها ثمنت رئيسة النساء المنتخبات بموريتانيا السيدة فاطمة بنت عبد المالك جهود المرأة المنتخبة خصوصا في الخدمة الاجتماعية المباشرة المتعلقة بالبلديات.
وأشارت إلى المكانة التي تحتلها المرأة المنتخبة في موريتانيا وأهمية ولوج النساء لمراكز صنع القرار.
وبدوره أشار رئيس رابطة العمد الموريتانيين السيد احمد ولد حمزة، إلى أنه من الداعمين لهذه الفكرة، مثمنا دور النساء المنتخبات وإدراكهن للدور الذي يسعين إليه.
ومن جهتها ثمنت رئيسة شبكة النساء المنتخبات في إفريقيا السيدة ميلودة حازب هذه المبادرة النسائية، مشيرة إلى أهمية دور المرأة المنتخبة في التنمية وإشاعة السلام في العالم.
أما منسقة منظومة الأمم المتحدة المقيمة في موريتانيا السيد كمبا مار كاديو، فقالت إن المشاركة السياسية للمرأة أكدت عليها الأمم المتحدة كما تم التأكيد عليها في أهداف الألفية للتنمية.
وحضر انطلاق فعاليات المنتدى وزير الداخلية واللا مركزية السيد محمد ولد ابيليل.