الكاتب الصحفي: محمد شباط أبو الطيب - سوريا - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

تبكي السماء لتغسل خطايا عالقة على ثقوب قلوب أبناء بني الإنسان مشفقة على الأرض الكالحة المثقلة بحماقات ملأتها أشلاء ودماء والكثير جدا من ماء الحياة الذي صب في غير مجراه الصحيح...
فتقابلها الأرض باستقبال تلك المياه العذبة النقية معتقدة أنها تمسح دموع طهر السماء التي أثقلت عينيها فانهمرت سحا سحا كأفواه القرب...
فيكر الإنسان على هذه وتلك مازجا ما أثقل السماء بما أتعب الأرض ويرتكب ذات (الحماقات،الأخطاء،والهرطقات ):ويعود الأمر على بدء كل عام وفي هذه الأثناء يتساقط الناس زُرافات ووحدانا إلى هناك حيث يد الله وحدها لا سواها تخط الجمال ليس إلا!؟؟...
يتساقطون وقليل من قليل هم الذين يتبعون خطى صالحي ومرشدي بني البشر ليصلو إلى هذا الجمال الأبدي...
(فافتحوا عيون قلوبكم تفلحون)