المنامة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

 أنابت صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة  الدكتورة الشيخة مريم بنت حسن آل خليفة نائبة رئيسة المجلس الأعلى للمرأة لحضور الاحتفال بيوم المرأة البحرينية الذي جرى تخصيصه هذا العام لـ "المرأة البحرينية في مجال التعليم العالي وعلوم المستقبل"، حيث جرى الاحتفال بقاعة الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل خليفة في جامعة البحرين.
وخلال الحفل ألقى سعادة الأستاذ الدكتور رياض حمزة، رئيس جامعة البحرين، كلمة ترحيبية أكد خلالها تشرف الجامعة باستضافة احتفال يوم المرأة البحرينية لهذا العام برعاية صاحبة السمو الملكي قرينة عاهل البلاد لحفل يوم المرأة البحرينية هذا العام، مشيراً إلى أن اختيار موضوع "التعليم العالي وعلوم المستقبل" كشعار يدعم خطة الجامعة التطويرية (2016- 2021) التي وضعت علوم المستقبل نصب عينيها، وتعمل جاهدة مع شركائها الوطنيين والعالميين لتكون مملكة البحرين رائدة في علوم المستقبل التي باتت محط الاهتمام العالمي، وميدان المنافسة، وعنوان التقدم.
وأوضح د.حمزة إلى نسبة الأكاديميات في جامعة البحرين بلغت 41.5% من إجمالي الأكاديميين، فيما تجاوزت نسبة الطالبات حوالي 65% من إجمالي الطلبة في إشارة إلى أن التعليم العالي زاخر بالحضور الكبير والنوعي للمرأة البحرينية حاضراً ومستقبلاً بإذن الله، مشيراً في هذا الصدد إلى أن الجامعة تعد منجم الكفاءات الأول التي يقع على عاتقها الارتقاء بالمورد البشري وتأهيله، وهي المكان الأمثل الذي تنطلق منه المرأة البحرينية سواء كانت عالمةً أو مبتكرةً أو رائدةً لتمثل البحرين في كل محفل نحو العالمية.
بعد ذلك تفضلت الدكتورة الشيخة مريم بنت حسن آل خليفة نائبة رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، بالنيابة عن صاحبة السمو الملكي رئيسة المجلس، ، بتكريم الرائدات في مجال العمل الأكاديمي، كأوائل الحاصلات على المناصب القيادية وأوائل الحاملات للدرجات الأكاديمية. كما تم خلال الحفل عرض فيلم توثيقي قصير بعنوان (المرأة البحرينية والتعليم: إشراقات مبكرة وريادة وطنية)، كما تم عرض إيجاز مرئي لأهم مخرجات يوم المرأة البحرينية لهذا العام.
 وقام المجلس الأعلى للمرأة منذ اعتماد موضوع يوم المرأة البحرينية، في الربع الأول من العام الحالي، بتنفيذ برنامج حافل بالمبادرات والفعاليات والنشاطات ساهمت فيها العديد من المؤسسات المعنية، وسلطّت الضوء على دور وإسهامات المرأة البحرينية في مجالي "التعليم العالي وعلوم المستقبل"، ومن بينها إطلاق أول "هاكاثون نسائي"، بهدف اكتشاف مواهب المرأة البحرينية، ورفع قدراتها الاحترافية في المجالات التقنية والذكية والسحابية، ولتشجيع المرأة بالإقبال والإبداع في مجال تطوير البرمجيات، وتنمية مهاراتها التقنية لإيجاد حلول ذكية لخدمة الأولويات الوطنية.
هذا وقد خصَّص المجلس الأعلى للمرأة يوم المرأة البحرينية هذا العام للاحتفاء بالمرأة في مجال "التعليم العالي وعلوم المستقبل" بهدف توثيق مسيرة المرأة في هذا المجال وبيان واقع مشاركتها وتنافسيتها عبر إلقاء الضوء على الفرص المتاحة لاستدامة مشاركتها في قطاع التعليم العالي، وإبراز أهمية التعليم الفني والمهني للمرأة، واستثمار الدراسات والبحوث الأكاديمية لتطوير مجالات مشاركتها ورفع مساهماتها.