الرفاع - المنامة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

اختتمت مسابقة "هاكاثون المرأة البحرينية" الذي نظمه المجلس بالتعاون مع "بوليتكنك" ومسرعة الأعمال "برينك - بتلكو" تحت عنوان "تنافس وابتكار"، نشاطاتها بعرض مضمون المشاريع 12 المشاركة فيه أمام لجنة التحكيم وعلى مدى ثلاث ساعات متواصلة في مقر "بوليتكنك"، حيث عرض كل فريق تفاصيل مشروعه وأهدافه.
ودخلت الفرق المشاركة في نقاشات معمقة مع أعضاء لجنة التحكيم حول التقنيات المستخدمة في المشروع وقابليته للتنفيذ، ومدى تحقيقه للمعايير المعلنة للتأهل بالفوز بالهاكاثون، والمتعلقة بالتكنولوجيا المستخدمة في المشروع، والابتكار، والفكرة، وواقعية المشروع، وقدرة المشروع على خدمة احتياجات المجتمع.
   وقد عقدت "لجنة التحكيم" أعمالها في ختام "الهاكاثون" الذي جرى تنظميه في كلية بوليتكنك على مدى أربعة أيام، من الساعة 9 صباحاً وحتى 5 مساءً، شارك فيه 60 مشاركة من خبرات وخلفيات متنوعة وتم توزيعهم على 12 فريق، وقد حرصت اللجنة المنظمة للهاكاثون على تخصيص فرق من المرشدين والمدربين لتقديم النصح والإرشاد في كافة تفاصيل العمل.
هذا ومن المقرر أن يتم الإعلان عن الفائزين قريباً ويبلغ مجموع جوائز هذه المسابقة 19 ألف دولار، موزعة 10 آلاف دولار للمركز الأول، وستة آلاف دولار للمركز الثاني، وثلاثة آلاف دولار للمركز الثالث.
نبذة عن المشاريع المشاركة
 وتتلخص فكرة المشاريع الــ 12 المشاركة في تطبيقات ومنصات الكترونية تخدم أولويات الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية، كمجال جودة الحياة وحماية البيئة والفرص الاستثمارية والريادية، والتعلم مدى الحياة، والتطور الوظيفي والخدمات المساندة في مجال العمل، ومنها على سبيل المثال منصات تستكشف التسربات النفطية في مياه الخليج وتحذر منها، وتطبيقات تسهل الوصول الى البرامج الرياضية والوجبات والتغذية الصحية، وبرامج تقيس الحالات الصحية الشخصية لمستخدمها، والربط بين الأشخاص اللذين يعانون من ذات الامراض الصحية، وأخرى تهدف الى تسهيل وتشجيع المشاركة في برامج العمل التطوعي في المجتمع البحريني والتخطيط للموارد المالية، وبناء بيئة تنافسية للعطاء تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة، وتطبيقات تعزز عملية التواصل بين الجهات الحكومية والمراجعين باستخدام الذكاء الاصطناعي.
  كما تضمنت أفكار المشاريع الأخرى منصات للربط بين مخرجات مؤسسات التعليم العالي من أبحاث من جهة والمنظمات والأفراد والمؤسسات الحكومية والخاصة من جهة أخرى، وتطبيقات تخدم جميع رواد الاعمال في البحرين وخاصة النساء، وأخرى تهدف الى إعادة التدوير للقطع المستخدمة من الأثاث والأجهزة الكهربائية بغرض التبرع أو البيع.
  هذا ويتطلع المجلس الأعلى للمرأة لأن تكون هذه المسابقة دورية لاكتشاف مواهب المرأة البحرينية ورفع قدراتها الاحترافية في المجالات التقنية والذكية والسحابية وفق أفضل المعايير العالمية وتهدف إلى تشجيع المرأة بالإقبال والإبداع في مجال تطوير البرمجيات وتصميم البرامج، وتطوير المهارات التقنية لإيجاد حلول ذكية تحاكي التوجهات العالمية.