" وكالة أخبار المرأة "

نشرت هيئة الإذاعة البريطانية قائمة بأكثر 100 امرأة ملهمة ومؤثرة للعام 2019، من بينهم 17 امرأة من العالم العربي، ونستعرض سيرة معلومات عن 9 منهنّ:
1- نجاة صليبا - لبنان
تعتبر صليبا من أبرز الباحثات في لبنان، حيث تجري أبحاثاً رائدة على مستوى العالم بشأن تلوث الهواء. وتأمل صليبا من خلال أبحاثها في الجامعة الأمريكية - بيروت، إلى معالجة عدد من التحديات البيئية التي نعيشها اليوم.
2- أحلام خضر - السودان
تعرف عن نفسها بـ "أم كل الشهداء السودانيين"، ويلقبها كثير من أبناء بلدها بـ "أيقونة الثورة".
فقدت أحلام ابنها هزاع، وكان عمره 17 عاما، في مظاهرة سلمية ضد الوضع الاقتصادي المتردي عام 2013، فكرست حياتها للمطالبة بالعدالة لابنها، وللكفاح من أجل حقوق كل الذين قتلوا أو "اختفوا" في السودان. ومع انطلاق حراك ديسمبر/كانون الأول 2018 ضد حكم الرئيس السوداني السابق عمر حسن البشير، برزت أحلام بين جموع المحتشدين تهتف وتردد الأناشيد، وكسبت ثقة كثير من الشباب السوداني الموجود على الأرض.
3- رجاء مزيان - الجزائر
حصلت أغنية الجزائرية رجاء مزيان "Allo le Système!" على أكثر من 35 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب. تتناول أغانيها المعارضة للحكومة قضايا الظلم الاجتماعي ومزاعم الفساد وغياب المساواة، حتى أنها اضطرت لمغادرة البلد منذ سنوات بسبب إحدى أغنياتها.
4- رضا الطبولي - ليبيا
تسعى مع الكثير من النساء للنضال من أجل تحقيق المساواة في الحقوق بين الرجال والنساء في ليبيا. ولذلك، فقد أسست منظمة "معاً نبينها" للدفع نحو إشراك النساء في حل الصراع الدائر في ليبيا من خلال مبادرة عديدة.
رضا الطبولي واحدة من نساء كثيرات يناضلن من أجل تحقيق المساواة في الحقوق بين الرجال والنساء، لكنها تقوم بذلك من قلب بلد يشهد حربا طويلة - هي ليبيا.
5- هيفاء سديري - تونس
أطلقت سديري في عمر الـ6، منصبة غير ربحية سُمّيت بـEntr@crush لرائدي الأعمال المستقبليين؛ حيث يمكن وصلهم بمتبرعين للمساعدة في تمويل مشاريعهم. كما توفر المنصة فرصة الحصول على دورات عبر الإنترنيت في مجالات الإدارة والمحاسبة.
6- داينا آش - لبنان
ولدت الشاعرة والمؤدية داينا آش في أمريكا، وبعد عودتها للبنان بعمر الـ 16 أسست "هافن فور أرتيستس"، وهي منظمة تضم فنانيين ونشطاء من كافة الأطياف. وهذه المنظمة هي الوحيدة في لبنان التي تؤمن مساحة ثقافية وإبداعية للنساء وللمنتميين لمجتمع الميم في البلد. تُدير داينا مع فريقها المركز دون مقابل مادي، وهذه المساحة تشجع الفنانين والنشطاء على تبادل الأدوات والخبرات والتجارب.
7- مروة الصابوني - سوريا
وهي من مدينة حمص السورية، وبقيت هناك رغم المعارك، وعملت على توثيق تلك الفترة في كتاب حكت فيه قصصاً عن تاريخ مدينتها، وأخرى عن عائلتها وأصدقائها من خلال نظرتها ليس فقط كمعمارية، ولكن أيضاً كزوجة وأم لطفلين تحاول أن تحميهما من تأثير الحرب.
ووضعَت مروة خططاً لإعادة بناء حي بابا عمرو ليكون مكانا لأبناء المنطقة على اختلاف الخلفيات التي ينتمون إليها. وحالياً، فإنّ مروة تدير أول موقع يتابع أخبار الهندسة المعمارية باللغة العربية، كما حصلت على جائزة الأمير كلاوس لعملها في هذا المجال.
8- منال الضويان - السعودية
هي فنانة معاصرة، وطوال 15 عاما وهي تستكشف في أعمالها مواضيع تتعلق بالأرشيف والذاكرة وتمثيل المرأة السعودية. وفي العام 2018، بدأ عرض اثنين من أعمالها في الغاليري الإسلامي في المتحف البريطاني.
9- فريدة عثمان - مصر
أصبحت فريدة عثمان أو "السمكة الذهبية" في مصر عام 2017 أول شخص في بلدها يحقق عالمياً رقماً قياسياً في السباحة، عندما حصلت في بطولة العالم للألعاب المائية على ميدالية برونزية لسباق الخمسين متر فراشة، كما حصلت على الميدالية ذاتها هذا العام للمرة الثانية.
وأصبحت فريدة مصدر إلهام لكثير من الشابات حيث تحفزهم على السباحة، وحاليا تتحضر لتحقيق طموحها بالمشاركة والفوز بميدالية في أولمبياد طوكيو 2020.