الكاتبة الصحفية: نادين طارق سليم - مصر - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

لم تعد رغباتي السابقة كما هي، أصبحتُ اليوم انسانة اخرى بنفس الوجه، لم يعُد يسرني اهتمام أحد بقدر ما يسعدني اهتمامي بذاتي..
لن اعتاد على الأشياء التي كنت أرى فيها سعادتي ،
فقد اصبح الأمر طبيعي جداً
أصبحت برغبات وطموحات جديدة وكل ماهو قديم أصبح من الماضي فقط ..
تغيرت وتعلمت نضجت وادركت، تألمت بقدر ما أسعدتني الأيام يوماً ما.
أصبحت ممتنة لتلك اللحظات التي أسعدتني وامتناني الأكبر للحظات التي بكيت فيها بقوة..
ف لولا الآلام لما أصبحت شخصاً آخر ..
لن اعد انتظر شيئاً من أحد، ولن اُرغم نفسي على شيء ليست لدي قناعه تامة به ..
اؤمن بأن الأشياء التي تستحقني سوف يهبها الله لي في يوم من الأيام...