الكاتبة الصحفية: سحر حمزة - الإمارات العربية المتحدة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

يحتفل العالم سنويا  بأكتوبر الوردي المعروف بنشر الوعي بين النساء حول سرطان الثدي وأهمية الفحص المبكر عنه وهذا العام تم رفع   شعار جديد عنوانه" أفحصي قبل أن تتألمي" للتوعية بالمرض . وقد نظمت العديد من  الجمعيات النسائية الجهات الطبية والاجتماعية برامج متنوعة مثل المحاضرات والفعاليات الاجتماعية الطبية للتوعية بمرض سرطان الثدي، وذلك بالتزامن مع الشهر العالمي، لشهر أكتوبر الوردي ، الذي تتزايد فيه حملات التوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي، وبالتالي زيادة نسبة احتمالية التعافي منه.
ويأت  تنظيم فعاليات  الشهر الوردي  لتسهم في تعزيز الوعي حول أهمية الفحص المُبكر كما ترفع الوعي بقدرة الوقاية والفحص على مواجهة تداعيات هذا المرض.
وكذلك نظمت جمعيات نسائية عددا من المسيرات الخاصة  بالشهر الوردي تميزت بمشاركة العنصر النسائي عبر التواجد عن قرب مع الجمهور الخارجي وتلقي الاستفسارات  وتقديم الإرشادات والنصح حول أهمية الفحص المبكر، ما يساهم في زيادة نسبة احتمالية التعافي منه.
وتحرص العديد من الجهات على الاحتفال بالشهر الوردي بالتزامن مع شهر أكتوبر العالمي للتوعية بسرطان الثدي.  حيث تتم مشاركة  عدد من العيادات والمستشفيات التي قدمت التوعية الطبية حول المرض وأهمية الكشف المبكر وتقوم هذه  الفعاليات بالتعاون مع وزارة الصحة في مختلف الدول التي  تثريها بالمواد التثقيفية للتوعية بأهمية الفحص المبكر للكشف عن المرض قبل الشعور بالألم .بالتنسيق مع العيادات الخارجية التي قدمت التوعية بسرطان الثدي وأهمية الفحص الدوري والمبكر عنه من خلال تقديم فحوصات طبية مجانية، مع تخصيص منصة توعوية تتضمن على مطويات توعوية تثقيفية حول المرض وسبل الكشف عنه، ونشر  الوعي المجتمعي حول طبيعة المرض وسبل الوقاية وغالبا ما تقوم بعض الجهات بتوزيع الورود والشرائط الوردية التي تمثل الرمز الدولي المستخدم للإشارة إلى التوعية بسرطان الثدي وتوجيه السيدات إلى الفحص المبكر والتصوير الإشعاعي بجهاز الماموغرام قبل الشعور بالألم منه.