الخرطوم - " وكالة أخبار المرأة "

قالت وزيرة الخارجية السودانية أسماء محمد عبد الله، اليوم الجمعة، إن المرأة السودانية والشابات "الكنداكات" قاموا بدور كبير وفعال في الثورة السودانية.
جاء ذلك أثناء مشاركة الوزيرة في الندوة التي أقامها المعهد الدولي للسلام بالتعاون مع وزارة الخارجية السويدية، التي كانت بعنوان "المرأة والسلام والقيادة: تفعيل دور المرأة وتعزيز حقوقها وسط التحديات العالمية".
وأضافت، أن "التغيير الذي حدث في السودان وثورة ديسمبر التي كان رأس الرمح فيها الشباب الطامح للتغيير، والدور الكبير والفاعل للمرأة السودانية والشابات "الكنداكات" في إحداث التغيير المنشود الذي أنهى حكما ديكتاتوريا استمر 30 عاما". بحسب موقع "الأحداث".
وأشارت الوزيرة إلى "الجهود التي يقوم بها السودان في حماية وتعزيز حقوق المرأة، والاهتمام الخاص الذي يوليه رئيس الوزراء لتفعيل دور المرأة والنساء في إدارة الدولة".
وتابعت قائلة، إنه "من المتوقع أن تشكل مشاركة المرأة في المجلس التشريعي القادم نسبة 40% أو ما يزيد."
وأكدت أن "المرأة السودانية ظلت على مر التاريخ والحضارة السودانية تلعب دورا قياديا في الحكم والقيادة".
يشار إلى أن الندوة ضمن عدد من وزيرات خارجية لدول أوروبية وأفريقية وكبار المسئولين في الأمانة العامة للأمم المتحدة وعدد من منظمات المجتمع.
يذكر أن معهد السلام الدولي هو أحد مراكز البحث الدولية البارزة في مجال دراسات الأمن والسلام والتنمية المستدامة ويستضيف شخصيات عالمية مؤثرة في السياسة الدولية وفي مجالات فض النزاعات وتعزيز السلم والأمن.