أبو ظبي - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

أوضحت المستشارة موزة الظاهري الناشطة في مجال السلم الأهلي والتعايش الإجتماعي أن إنتخابات المجلس الوطني الإتحادي التي ستجري في الخامس من إكتوبر القادم تشكل فرصة مناسبة للتمكين السياسي للمرأة الإماراتية وتبوأ أعلى الدرجات والمراكز على هذا الصعيد.
وتوقعت الظاهري مشاركة فاعلة ومميزة للمرأة الإماراتية في هذه الإنتخابات المزمع إجراؤها خلال الأيام القليلة المقبلة نظراً لحالة الوعي والإدراك التي تشكلت لديها خلال السنوات الماضية ،وتأكيدها على إستعمال حقها الكامل في الترشح والتصويت في الإنتخابات ،والتي تنسجم تماما مع توجهات ودعم ومبادرة صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي رسخت وعمقت مكانة المرأة في مفاصل وأركان الدولة القيادية منها والإدارية سواء في الداخل أو الخارج.
واشارت الظاهري إلى تكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة في جميع جوانب الحياة السياسية والعامة ،مما شجع المرأة الإماراتية للمضي قدما للتمتع بهذه المزايا وأخذ مكانتها التي تستحقها تبعاً لقدراتها وخبراتها المهنية.
وأشادت الظاهري بدعم القيادة الإماراتية للمرأة ،كما ثمنت تأييد المجتمع لها ودعمها في حملاتها الإنتخابية، ما كان له أثر إيجابي يعزز من حظوظها في نسبة الفوز بأكبر قدر ممكن من الأصوات.