الدوحة - " وكالة أخبار المرأة "

تنطلق في 29 سبتمبر الجاري الدورة الثالثة من منتدى سيدات الدوحة والذي إستوحى شعاره هذا العام من موضوع "اليوم العالمي للمرأة" وحمل عنوان "التوازن من أجل الأفضل"، وستسلط الدورة الثالثة المنتدى الضوء على أهمية التوازن بين الجنسين لمجتمع صحي ومزدهر، باعتبار أن قضية التباين بين الجنسين أحد أكبر القضايا الاجتماعية في عصرنا الحاضر، حيث تمثل النساء نصف سكان العالم وبالتالي نصف إمكاناتهم، وبالرغم من ذلك مازال التمييز بين الجنسين في منازلنا ومكاتبنا والحكومة يعرقل التقدم الاجتماعي.
وبهذه المناسبة أكدت السيدة ابتهاج الأحمداني عضو مجلس ادارة غرفة قطر، اهمية منتدى سيدات الدوحة والذي ينطلق يوم 26 سبتمبر الجاري والذي يعقد بالتعاون مع غرفة قطر وغرفة التجارة الدولية قطر، مشيرة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم الاحد في فندق ويستن للاعلان عن المنتدى، الى ان غرفة قطر وكذلك الغرفة الدولية قطر ، لا تدخران جهدا في دعم ومساندة أي مبادرات أو فعاليات تدعم تمكين المرأة في المجتمع وذلك استناداً إلى دورها في مجتمع الاعمال القطري..
فمثلا غرفة قطر تعتبر احد الداعمين للمشروعات المنزلية التي تقوم بها الاسر المنتجة، وهي في معظمها مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر لسيدات قطريات، فالغرفة قامت بتشجيع هذه الفئة ومنحت الاسر المنتجدة مساحات مجانية في معرض صنع في قطر وفي المعارض التي تشارك بها الغرفة خارجيا، وذلك دعما للمرأة ولسيدة الأعمال القطرية، في حين قامت الغرفة الدولية قطر بانشاء منصة للبرنامج الوطني للمشاريع المنزلية، وقامت بالترويج لمشروعات سيدات الأعمال خلال مشاركتها في مؤتمر الغرف العالمية الذي عقد مؤخرا في البرازيل.
وتابعت الأحمداني: "بالتالي فقد جاءت رعايتنا لمنتدى سيدات الدوحة 2019 كتجسيد وتأكيد على اهتمانا وحرصنا على دعم  تواجد ونجاح المرأة في كافة مناحي الحياة وفي كافة المجالات الاقتصادية.. ولا شك أن اهتمامنا بالمرأة باعتبارها نصف المجتمع نابع من الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة والتي تولي المرأة اهمية كبرى وفتحت لها المجال لتتبوأ مكانة مرموقة وتشارك في المجتمع بفعالية".
واوضحت الأحمداني أن هذا المنتدى يعتبر فرصة قيمة لإبراز المرأة القطرية والنجاحات التي حققتها، والمساهمة في تبادل الخبرات والمعارف بين المشاركات واثراء آفاق التعاون.. كما انه يوفر مظلة لبحث القضايا والتحديات التي تواجه المرأة في كل مكان ولما يوفره هذا المنتدى من فرصة لمراجعة الإنجازات ومواصلة العمل من أجل تعزيز دور المرأة القطرية وخصوصا دور سيدات الاعمال في المجتمع ومشاركتهن في التنمية.
من جانبها قالت أمل العاثم عضو مجلس إدارة رابطة سيدات الأعمال القطريات:" نحرص في الرابطة على المشاركة في الفعاليات التي تعنى بالمرأة مثل هذا الملتقى والذي سيناقش مواضيع عديدة هامة، كما أتوجه بالدعوة إلى كافة الشركات والسيدات للمشاركة في إنجاح هذه الجهود و لدعم هذه المساعي الطيبة التي سوف تمهد الطريق للأجيال القادمة من الرائدات و السيدات القياديات لخدمة هذا الوطن الحبيب".
سيتحدث خلال المنتدى نخبة من أفراد المجتمع البارزين حول قضية التوازن بين الجنسين، مما سيسمح بتبادل خبراتهم وتقديم إستراتيجيات لتحقيق المساواة في هذه القضية. ومن بين المشاركين هذا العام مسؤولين حكوميين، وكبار الشخصيات، ورجال أعمال بارزين، وممثلين عن القطاع الرياضي بالإضافة إلى المدافعين عن القضايا الاجتماعية.
ويأتي هذا الحدث من تنظيم وكالة Future 318 (فيصل السويدي للمناسبات)، بالشراكة مع رابطة سيدات الأعمال القطريات، و"هي مرسيدس" كشريكين إستراتيجيين، وستعقد فعالياته في فندق وسبا ويستن الدوحة يوم 29 سبتمبر بدءاً من الساعة 8 صباحاً وحتى 3 ظهراً، حيث سيتضمن الحدث مناقشات، وجلسات حوارية جماعية، وورش عمل، بالإضافة إلى جلسة تفاعلية لتسهيل التواصل.
خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد اليوم في فندق وسبا ويستن الدوحة، قالت كونشيتا بونس، مؤسس منتدى سيدات الدوحة و Future 318:" لقد عدنا مع دورة أخرى من منتدى سيدات الدوحة بموضوع له أهمية كبيرة في مجتمعنا الحاضر، حيث يعد عدم المساواة بين الجنسين من أهم القضايا المجتمعية، ليس لتأثيره على الإناث فقط وإنما على كافة قطاعات المجتمع من خلال تقييد النمو الاقتصادي والاجتماعي.
لقد تم إنشاء منتدى سيدات الدوحة بهدف تمكين النساء وتثقيفهن بشأن حقوقهن وتشجيعهن على أن يكونوا أفضل مما هم عليه حالياً. نود أن ندعو كافة سيدات المجتمع ليكونوا جزءاً من المنتدى لفهم أهمية التوازن بين الجنسين ومعرفة كيفية التعامل مع التحيز في بيوتهن أو أماكن عملهن أو مجتمعهن. كما أود أن أتقدم بالشكر للمتحدثين لدينا هذا العام على تخصيص الوقت لمشاركتنا في هذا الحدث بالإضافة إلى رعاتنا على كرمهم. ونتطلع قدما للترحيب بكم في فعاليات منتدى سيدات الدوحة 2019".
تعتبر شركة نفط الشمال، أحد الرعاة الرئيسيين لمنتدى سيدات الدوحة، ومؤيداً قوياً للمساواة بين الجنسين، ويتجلى ذلك من خلال مبادرتها "المرأة في شركة نفط الشمال"، الجمعية التي تقوم بتنظيم أنشطة لدعم وتشجيع السيدات في مساراتهن المهنية والشخصية، كما تهدف المبادرة إلى الحصول على مكان شامل للنساء في شركة نفط الشمال بجانب الرجال، وإزالة العقبات التي تمنعهن من الحصول على فرص متساوية مثل أقرانهن من الذكور.
وتعليقا على رعاية المنتدى، قالت مها عابدين، رئيسة جمعية "المرأة في شركة نفط الشمال" :"أعتقد أن المساواة بين الجنسين لا تتعلق فقط بالمساواة في الحقوق، وإنما بالعقلية، ولكن يجب على المرأة أولاً أن تتأكد أنه يمكن تمكينها وحثها بما يكفي للسباحة ضد التيار، إن هدفي بسيط للغاية وهو (تمكين المرأة) لأنه عندما ندعم بعضنا بعضاً، فإننا نعمل على جعل السيدات أقوى، وعندما نكسر المحظورات للتحدث - عندما نفعل ذلك معًا - يفوز الجميع. إن المساواة بين الجنسين هي مسيرة تتضمن اولا دعوة النساء للإنضمام إليها، جعلهن عناصر نشطة وفاعلة، ومن ثم تمكينهن. المساواة هي أكثر بكثير من مجرد قياسات وإحصائيات قليلة، إنها عملية تحول وسلسلة من الإجراءات المتطورة التي تستغرق وقتاً، ولكن من شأنها أن تعزز بلا شك التنمية المستدامة، وتحفز الإنتاجية والنمو الاقتصادي وتسعى لتحقيق مجتمعات مسالمة في نهاية المطاف. "
تحظى نسخة هذا العام من المنتدى بدعم من غرفة قطر، وغرفة التجارة الدولية في قطر، ومركز قطر للمال، وشركة نفط الشمال، ودعم من سفارة جمهورية الأرجنتين في قطر.
الجدير بالذكر أن وكالة Future 318 (فيصل السويدي للمناسبات) هي وكالة إنتاج ومناسبات متخصصة في وضع تصور وإدارة الحلول الإبداعية لمجموعة واسعة من العملاء. حيث قامت بتنظيم وإدارة الحفلات الموسيقية، وعروض الأزياء، واللقاءات الرياضية، والندوات، وورش العمل، والحملات الصحية، والمناسبات الخيرية، والمنتديات. ومن خلال فريق العمل المبدع والموهوب تهدف الوكالة الى طرح الأفكار التي تلهم الناس وتلامس الحياة بالإضافة إلى خلق تجارب تربط العلامات التجارية بجمهورها المستهدف.