باريس ــ " وكالة أخبار المرأة "

 قال جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يوم الأحد 22 أيلول – سبتمبر 2019 إنه حصل على ”تأكيد“ من السلطات الإيرانية بالسماح للنساء بحضور مباراة بتصفيات كأس العالم في طهران الشهر المقبل.
وتوفيت مشجعة إيرانية هذا الشهر بعدما أشعلت النار في نفسها احتجاجا على اعتقالها بسبب حضور مباراة كرة قدم.
وتوجه مسؤولون من الفيفا إلى إيران هذا الأسبوع لمناقشة التحضيرات لمباراة أمام كمبوديا يوم العاشر من أكتوبر تشرين الأول المقبل في بداية تصفيات كأس العالم 2022.
وأبلغ إنفانتينو مؤتمرا صحفيا ”نحتاج إلى الحضور النسائي في المدرجات ويجب أن نشجع ذلك بطريقة محترمة وقوية ولا يمكن الانتظار لمزيد من الوقت“.
وأضاف ”حصلنا على تأكيد بأنه سيسمح للنساء بدخول الاستاد في المباراة الدولية القادمة لإيران.
"هذا أمر مهم جدا ولم يحدث (في إيران) منذ 40 عاما مع استثناءات قليلة ومن المهم الانتقال إلى مرحلة جديدة".
وقال الفيفا يوم السبت إنه سيتعاون مع الاتحاد الإيراني للعبة لتطوير خطط لحضور النساء في المباريات المحلية.
وتوفيت سحر خضياري المعروفة باسم (الفتاة الزرقاء)، بسبب ألوان قميص فريقها المفضل استقلال طهران، بأحد المستشفيات بعد إحراق نفسها أمام محكمة خوفا من إصدار حكم بسجنها لمدة ستة أشهر نتيجة محاولتها التسلل إلى أحد ملاعب كرة القدم متنكرة في زي رجل.
وتسببت وفاة خضياري في حالة غضب واسعة في إيران وعلى المستوى الدولي وانتشرت دعوات عبر وسائل التواصل الاجتماعي بإيقاف الاتحاد الإيراني للعبة أو حظره.
وبينما يسمح بدخول الأجنبيات للملاعب مع بعض القيود لحضور المباريات، يحظر على المرأة الإيرانية دخول الاستادات لمتابعة مباريات فرق الرجال منذ الثورة الإسلامية عام 1979.
وظهرت إشارات على أن الموقف المتعلق بالمشجعات الإيرانيات سيتغير عندما سمح لمجموعة من النساء بحضور مباراة إياب نهائي دوري أبطال آسيا في طهران في نوفمبر تشرين الثاني الماضي في حضور إنفانتينو.
لكن المشجعات الإيرانيات مُنعن من حضور المباريات منذ ذلك الوقت. وفي مباراة ودية بين إيران وسوريا في يونيو حزيران الماضي، تم منع النساء من دخول استاد أزادي وألقت قوات الأمن القبض عليهن.