الشارقة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

توجت الأمانة العامة للملتقى العربي الأوروبي للسلام العالمي ومقرها العاصمة النرويجية " أوسلو " ،فعاليات الملتقى التي أطلقتها في إمارة الشارقة بتكريم مميز لسعادة المستشارة الدكتورة الإماراتية موزة توفيق الظاهري ،بناءاً على جهودها الحثيثة في إرساء السلم الأهلي ونشر ثقافة التسامح والمساواة والإرتقاء بالعمل الإنساني والخيري في بلادها.
وحضر الملتقى ممثلين عن هيئات دولية وعربية وأوروبية ومندوبي الهيئات الحكومية ،وتداولت خلاله أوراق عمل وكلمات للمتحدثين حول سبل دعم السلام العالمي ودور سفراء النوايا الحسنة في دعم الجهود الدولية من أجل إحلال السلام الإجتماعي ،وكذلك أوراق عمل تناولت الكيفية المثلى لنشر ثقافة التسامح والتعايش الإجتماعي.
وشهد الملتقى تسليم جوائز في مجالات متعددة ،ومن ثم إختتم بحفل للفنان العربي إيمان البحر درويش.
وأبدت أوساط مجتمعية إماراتية تقديرها لجهود المستشارة الدكتورة موزة الظاهري في نشر وتعميق الوعي وثقافة التسامح  وإرساء دعائم السلم الأهلي والتعايش الإجتماعي ،بفضل المفاهيم الشامخة والمنطلقات الأصيلة للقيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة التي تشكل الغطاء العريض للسلام العالمي المستمدة من فكر وفلسفة وسلوك حكيم العرب المغفور له " الشيخ زايد بن ال نهيان ".
وأعربت الظاهري عن شكرها وإمتنانها للملتقى العربي الأوروبي للسلام العالمي لهذا التكريم وإدارته الموقرة ،مؤكدة أنها ستعمل كل ما بوسعها لخدمة مجتمعها في كافة المجالات المتاحة.
وحظيت المستشارة الظاهري في وقت سابق على جائزة أفضل شخصية تربوية وتعليمية مؤثرة على مستوى دول الخليج والعالم العربي " جائزة معلم صانع الحياة " وذلك في عام 2018 التي قدمت من مؤسسة حضارة التربوية في المملكة العربية السعودية.
وتشغل رائدة العمل الإنساني المستشارة موزة الظاهرة نائب رئيس لجنة المرأة في الإتحاد الدولي للتنمية المستدامة التابع لهيئة الأمم المتحدة ،ومستشار تدريب دولي معتمد من عدة مراكز وهيئات دولية ،كما أنها أخصائي في تربية الموهوبين والسلامة الرقمية ،وعضو جمعية الإمارات للمستشارين والمدربين الإداريين.
من جانب أخر شاركت الظاهري في تأسيس فريق قائدة مهارات الحياة للطالبات ،وفريق التواصل الإيجابي الطلابي.