القاهرة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

تشارك منظمة المرأة العربية في أعمال المؤتمر الرابع لمنتدى المستثمر العربي العالمي والذي يُعقد يومي 17 و 18 سبتمبر 2019 بمقر منظمة اليونيسكو في العاصمة الفرنسية باريس.
ألقت الدكتورة فاديا كيوان المديرة العامة للمنظمة كلمة في افتتاح المؤتمر أكدت خلالها على أن هذا المنتدى هو منصة حوار للتشاور على أوسع المستويات حول قضايا التنمية والسلام داخل الوطن العربي لتسريع خطوات الاستقرار وارساء قواعد السلام في منطقة الشرق الاوسط وفي العالم.
وأشارت أن الاستثمار وإرساء قواعد السلام في منطقة الشرق الأوسط وفي العالم قادر على تعزيز أوضاع الأفراد وزيادة الدخل القومي والقضاء على التطرف والعنف، وأن يقصد بالتنمية المستدامة هو توظيف الاستثمارات لتحقيق النفع الأكبر لجميع الفئات.
وأضافت أن المنتدى يتضمن محورا هاما حول تعزيز التوازن بين الجنسين وهذا يدل على وجود فكر عربي متنور اقتصادي المنطلق، اجتماعي الهدف وإنساني الغايات النهائية.
ودعت إلى إدماج النساء في الاقتصاد وفي التنمية لأنها تشكل نصف المجتمع وتمثل قوة بشرية هامة ومع ذلك فإنها لا تتعدي نسبة 25% من القوي العاملة في الدول العربية.
 وأوضحت أن هدف التنمية المستدامة هو ترجمة الرؤية الاستراتيجية لأي نشاط اقتصادي إلى الواقع لتحقيق التنمية المنشودة.
ومن هذا المنطلق صرحت الدكتورة فاديا أن منظمة المرأة العربية قامت بإطلاق برنامج SEE support, educate and empower, ادعم واعلم وامكن، وقد اعتمدته القمة العربية للتنمية الاجتماعية والتى انعقدت في بيروت في يناير ٢٠١٩، ودعت كل الجهات إلى تمويله، ويهدف هذا البرنامج إلى دعم وتمكين النساء والفتيات في المناطق المهمشة، وضحايا الحروب والنزاعات المسلحة،  واللاجئين وجزر الفقر.
كذلك أطلقت المنظمة برنامج "بصماتي" Bassamati، وهو يسعى إلى عقد شراكات مع المستثمرين لتوظيف بعض أموالهم في مجال تنمية قرية أو منطقة أو مدينة أو فئة محددة من الناس. لانتشال العاملين فيها من الفقر وتوفير رواتب لهم. ويحمل المشروع بصمات صاحبه وكذلك اسمه.
وفي نهاية كلمتها أشارت إلي إن توسيع مروحة هذا النوع من البرامج من شأنه توسيع  دائرة الناشطين اقتصاديا ويساهم في التنمية المستدامة.
جدير بالذكر أنه خلال أعمال المؤتمر تم تكريم الدكتورة فاديا كيوان ومنحها جائزة العمل المتميز من أجل المساواة بين الجنسين.