الكاتب الصحفي: توفيق أبو شومر - فلسطين - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

قالت، ناديا، زوجة أشهر الجواسيس الإسرائيليين، إيلي كوهين، الذي أُعدم في دمشق 1965:
"صحيح إن تنفيذ حكم الإعدام نُفِّذ في دمشق، ولكن الحقيقة هي أنَّ قتلَه المعنوي جرى في إسرائيل على يد الموساد وحكومة إسرائيل، الدولة لم تفعل له شيئا، أرسلتْه للخطر، ولم تعمل حتى لاستعادة جُثته، ولم تُخلِّده في الكتب المدرسية الحكومية"!!
معلومة
//////
الجاسوس، إيلي كوهين المولود في الإسكندرية، نظَّمه رئيس الموساد، مائير عاميت بين عام 1961-1965.
ارسله لدمشق باسم مستعار، كامل أمين ثابت، صار مستشارا عسكريا لوزير الدفاع السوري، تمكنت المخابرات السورية من كشف الحقيقة، وجرى إعدامه في ساحة، المرجة في دمشق يوم 18-5-1965م.