جدة - " وكالة أخبار المرأة "

أظهرت نشرة سوق العمل للربع الثاني من العام الحالي، التي أصدرتها الهيئة العامة للإحصاء، انخفاضاً في نسبة البطالة بين إجمالي السكان في السعودية، وبين المواطنين والمواطنات، وفقاً لبيانات سوق العمل لدى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ووزارة الخدمة المدنية، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، وصندوق تنمية الموارد البشرية، ومركز المعلومات الوطني.
وشهد معدل بطالة السعوديين والسعوديات (15 سنة فأكثر) انخفاضاً إلى 12.3 في المائة في الربع الثاني من عام 2019. مقارنة بـ12.5 في المائة للربع الأول، بينما شهدت انخفاضاً إلى 5.6 في المائة بين إجمالي السكان (سعوديين ومقيمين) في الربع الثاني، مقارنة بـ6 في المائة للربع الأول من العام نفسه.
وارتفع معدل المشاركة الاقتصادية لإجمالي السعوديين والسعوديات؛ حيث بلغ 45 في المائة في الربع الثاني، مقارنة بـ42.3 في المائة في الربع الأول. في حين ارتفع معدل المشاركة الاقتصادية بين السعوديات؛ حيث بلغ 23.2 في المائة، مقارنة بـــ20.5 في المائة للربع السابق.
ويعود سبب هذا التراجع في نسبة البطالة إلى استهداف برامج «رؤية 2030» لزيادة معدل انخراط المواطنين في القطاع الخاص، وخلق وظائف في مجالات جديدة مثل الترفيه والسينما والرياضة بالنسبة للمرأة.
وتقود الحكومة السعودية عدداً من المبادرات الحكومية، مثل استحداث وكالة مختصة بتمكين المرأة في القطاع الحكومي عبر وزارة الخدمة المدنية. وكذلك الدعم الذي وفّرته برامج «الرؤية» للنساء، مثل إزالة القيود الاجتماعية التي كانت تحدّ من مشاركتهن في سوق العمل والحياة العامة في المملكة خلال العامين الفائتين.
ويقدّر عدد السعوديين الباحثين عن عمل خلال الربع الثاني من العام الحالي بنحو مليون فرد. ويذكر أنه ليس جميع الباحثين عن عمل في السجلات الإدارية يخضعون لمعايير البطالة المتعارف عليها من قِبل منظمة العمل الدولية، لأنهم قد يكونون يبحثون عن عملٍ، وهم على رأسِ عملٍ آخر، أو يعملون على حسابهم الخاص من دون تسجيل أنفسهم مشتغلين في السجلات الحكومية (التأمينات الاجتماعية، والخدمة المدنية، والسجلات التجارية، ورخص البلدية). حيث عرّفت الهيئة العامة للإحصاء الباحثين عن العمل بأنهم المواطنون من الجنسين المسجَّلون في البوابات الحكومية للبحث عن عمل لدى وزارة الخدمة المدنية (جدارة وساعد) ولدى صندوق تنمية الموارد البشرية (طاقات) ومن يقومون بتسجيل سيرهم الذاتية لدى جهات التقديم إلكترونياً.