" وكالة أخبار المرأة "

إحتفلت  النساء في الولايات المتحدة الأمريكية يوم 26 أغسطس، بالذكرى الـ99 ليوم "مساواة المرأة بالرجل"، حيث بدأت مسيرة نضال النساء الأمريكيات منذ 99 عامًا لتحقيق المساواة مع الرجال.
وشملت المسيرة حملات من قبل حركات الحقوق المدنية للنساء، والمؤتمر النسائي الأول في مجال الحقوق في نيويورك عام 1848، ثم إقرار 19 تعديلا، حتى شارك الآلاف في مسيرات بعدة مدن مثل نيويورك والعاصمة واشنطن، والتي تهدف لتحقيق حقوق التصويت للنساء، وقدم تعديل قانون اقتراع المرأة للمرة الأولى إلى كونجرس الولايات المتحدة في 10 يناير 1878، أعيد تقديمه مرات عديدة حتى يونيو 1919 حين حصل على موافقة من كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ.
وتعتبر السيدات هذا اليوم بمثابة طوق نجاة أخذوا من خلاله حقوقهن اللاتي نادين بها وأصبح فيه صوت المرأة رسميًا جزء من الدستور الأمريكي ولهن حق التصويت في الانتخابات للمرة الأولى، وذلك عام 1920 والاحتفال ليس فقط ذكرى مرور 19 تعديلا على قانون الاقتراع، ولكن بجهود المرأة المستمرة نحو المساواة الكاملة، في أماكن العمل، والمكتبات، والمنظمات، والمرافق العامة، فيما أعلن ويليام كلينتون، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الأسبق، في 26 أغسطس 1994، هو يوم مساواة المرأة، ودعا المواطنين لإحياء ذكرى هذا اليوم سنويا، بعد أن حصلت المرأة على حق ناضلت من أجله ولذلك يمثل نقطة تحول في تاريخ النضال من أجل المساواة في المعاملة بين المرأة والرجل في الولايات المتحدة الأمريكية.