تحقيق : محمد عبد الهادي - القاهرة - " وكالة أخبار المرأة "

أكدت دراسة حديثة تزايد الاعتماد على الموسيقى في البيوت كوسيلة للتخلّص من التوتر بين الأزواج والتنفيس عن المشكلات، وكعلاج قد يساعد المتخاصمين والمنفصلين عاطفيا في العودة إلى التوازن الوجداني وبدء حياة أسرية جديدة بروح جديدة وحالة نفسية مرتاحة. وأصبح الاستماع إلى الموسيقى وسيلة لمواجهة تفاقم معدلات الطلاق، وتداعياته السلبية على المستويين النفسي والاجتماعي.
وكشفت دراسة حديثة أجرتها منصة “ديزر” العالمية عن عيّنة تضم 4 آلاف شخص من السعودية ومصر، أن استخدام الموسيقى والأغاني كوسيلة علاج في أوقات المرض أو الشعور بالحزن تساعد على التعافي وتهدئة الأعصاب، كما يمكن الاعتماد عليها في تخفيف مرارة تجارب الانفصال العاطفي.
وقال 85 بالمئة من السعوديين من الذين شملتهم الدراسة، إنهم يستمعون للموسيقى كوسيلة لخفض التوتر والعصبية، بينما أكد 72 بالمئة من المصريين أنها تساعدهم في فترة التعافي من المرض، واعتمد 78 بالمئة عليها في الفترات الصعبة التي تلت الانفصال العاطفي أو الطلاق في العودة للتوازن النفسي.
وأكد خبراء علاقات أسرية أن الدراسة توحي بإمكانية زيادة الاعتماد على الموسيقى مستقبلا كوسيلة لمواجهة ارتفاع معدلات الطلاق عربيّا، وبلوغها معدلات قياسية في مصر التي تسجل حالة كل أربعة دقائق، والأردن التي يبلغ فيها متوسط الطلاق 60 حالة يوميّا.
وباتت الموسيقى وسيلة تلجأ لها أسر عربية لمواجهة أزماتها قبل تفاقمها ووصول الزوجين لمرحلة الطلاق، بعدما اقتنعت الأجيال الجديدة بأن الاستماع إليها طريقة تجعل الحياة أقلّ ضغطا وتمكّن من تفريغ شحنات الغضب المتراكمة من ضغوط الحياة اليومية.
وتوصّلت دراسة “ديزر” إلى أن المصريين والسعوديين يعتمدون على الموسيقى في إضفاء المزيد من الرومانسية على العلاقة العاطفية التي لا تزال في مراحلها الأولي، والموسيقى الجديدة تساعدهم على استعادة الثقة بالنفس، بعد المرور بتجارب عاطفية صعبة، والمضيّ قُدما في الحياة والتعرّف على أشخاص جُدد.
وتتعدّى الحفلات الموسيقية حاليا دورها التقليدي في خلق مناخ عاطفي بالتحوّل إلى رحلة أسبوعية للتطهير النفسي، وإلى مجال مناسب لكسر روتينية الحياة اليومية بين الزوجين، والحديث المتكرر الذي لا يخرج غالبا عن إدارة المنزل على الصعيد المالي أو طلبات الأبناء المالية التي لا تنتهي، وتمثّل ضغطا على الزوج.
وأوضح أحمد عباس، موظف بوزارة الثقافة، أن اصطحاب أسرته لحضور عروض دار الأوبرا المصرية مرتين أسبوعيّا كفيل بتغيير حياته للأفضل، ومواجهة رتابة الحياة اليومية، فكل يوم يعود من عمله ويظل في منزله دون أن يجد نشاطا جديدا يكسر الملل حتى قرّر التمرّد على الروتين وبدء تجربة جديدة.
وتحضر الكثير من الأسر في الدول العربية الحفلات الموسيقية والغنائية كوسيلة لكسر الملل والتغلّب على صعوبات الحياة، حتى أن بعض الأسر توفر جزءًا من نفقاتها لصالح حضور حفلة في العطل المدرسية مع أبنائها.
وأشارت مها محمد، ربة منزل، إلى أن الموسيقى تمثّل إلهاء جميلا للأشخاص لدفعهم في التفكير في أشياء أخرى غير معاناتهم العاطفية أو المرضية، وهي بفضلها مستمرة في زواجها، فوضع سماعة الأذن والاستماع للموسيقى المحببة تنسيها المعاناة التي تعيشها مع زوجها سيء الطباع.
وأضافت، أن زوجها يحاصرها بالطلبات منذ عودته إلى المنزل، وبمجرد تناوله الطعام يخلد للنوم وبعد استيقاظه يقضي باقي وقته في تصفح الإنترنت أو النزول إلى المقهى والعودة قبيل الفجر. وبات التجديد المستمر للموسيقى التي تسمعها علاجا يمنحها إحساسا بوجود شيء جديد، ويساعدها على معركتها لتغيير سلوك شريك حياتها للأفضل.
وتُعاني فئة كبيرة من الأسر العربية من حالة خرس تنتاب الزوجين، لعدم وجود لغة حوار قائمة على التفاهم والاحترام بينهما أو انتهاء الحديث بالخلافات والمشاجرات أو بانشغال كل منهما في أنشطة معيّنة لا يمكن أن يشارك فيها الطرف الآخر، فيصبح السكوت السمة السائدة في حياتهما.
وترى ياسمين فراج، أستاذة نقد موسيقي إن الموسيقى علاج فعّال لمواجهة المشكلات الأسرية، لأنها تعمل على تحسين الحالة المزاجية للأشخاص، فالاستماع اليومي لها كفيل بمعالجة الأزمات المستجدة في هدوء دون انفعال أو عصبية.
وشدّد خبراء في الموسيقى على أن استماع الزوجين للموسيقى في المنزل لمدة ربع ساعة يوميا يمكّنهما من الحصول على نوم هادئ، وبداية يوم جديد تطفو عليه مشاعر التفاؤل وتجنب القلق والتوتر وتحمل الضغوط المعتادة في العمل، بشرط اختيار الموسيقى التي تصاحب الحالة النفسية.
ولفتت فراج إلى أن سماع موسيقى هادئة يساعد على الاسترخاء الذهني ويخفض ضغط الدم ويقلل معدل ضربات القلب وهرمونات التوتر. وبات بعض الأطباء يعتمدون عليها كمخدر في العمليات الجراحية البسيطة ومنحهم التركيز في أثناء قيامهم بها.
وتزيد أهمية الموسيقى في معالجة الاعتلال الأسري مع تفاقم حالة العشوائية السلوكية لدى بعض أفرادها، ويمكن اعتمادها في البيت دون تكبّد عبء مالي أو مشقة، ويمكن توفيرها في جميع المنازل عبر الوسائل التقليدية، مثل الراديو والإنترنت.
ويعتبر استشاريو العلاقات الزوجية أن الموسيقى تمثّل لغة للتواصل غير المنطوق بين الزوجين، ولما بفقدانه تنتهي الحياة الأسرية تقريبا، ويمكن للزوجات استغلالها في تجديد العلاقات العاطفية عبر أنغام هادئة تساعدهن وأزواجهن على الحوار والتنفيس عن النفس دون نقاشات حادة، باعتبارها طاقة محركة للمشاعر الإيجابية.
وأشارت اعتماد عبدالحميد، المتخصصة في العلاقات الأسرية إلى أن الزوجة عليها معرفة طرق التعاطي الأمثل مع زوجها والتحدث معه بأسلوب يريحه، خصوصا إذا كان عاطفيّا، فالرجل يحتاج إلى التعامل بالمودة وإظهار الحب، وهنا تلعب الموسيقى دورا مهمّا في التعامل معه.
ويمكن استغلال الموسيقى في فترات الانفصال المؤقت أو الخصام بطريقة فعّالة، قد تجنّب الزوجين الحديث المباشر الذي يمتد إلى الغضب والشجار، وعبرها يمكن توصيل رسائل عاطفية تدعو إلى التسامح أو تمثّل اعترافا بالخطأ.
وتتزايد أهمية الموسيقى كعلاج للمشكلات الأسرية، فقد يجد الزوجان في إيقاع البيانو هدوءًا يواجه صعوبة الحياة، وفي الطبول رقصة صاخبة تحرك مشاعر الحب وتغيّر أجواء الرتابة والروتين في البيت.