الرباط - " وكالة أخبار المرأة "

بعد طول صمت، خرجت فعاليات حقوقية، أمس الجمعة، في وقفة، في العاصمة الرباط، للتنديد بـ”تصاعد” أعمال العنف ضد النساء، آخرهن الشابة حنان التي اغتصبت وقتلت بطريقة وحشية بالمدينة القديمة للرباط.
ونددت ناشطات حقوقيات، خلال وقفة نظمنها أمام مقر البرلمان، بتخلف الحكومة والمجتمع والمنظومة الأمنية عن حماية النساء من العنف الممارس عليهن بأنواع شتى، والذي يصل إلى مستويات الإجرام في حقهن.
ورفعت المتظاهرات شعارات تطالب بالحزم مع كل الظواهر التي تستهدف أمن النساء، وبإقرار قانون إطار لمكافحة الظاهرة من كل جوانبها، مع الحرص على تشديد العقاب في حق مرتكبي الجرائم بحقهن.
لطيفة بوشوا، رئيسة فيدرالية رابطة حقوق النساء اعتبرت أن المغرب يعرف ظاهرة لم يشهدها من قبل تتمثل بالتلذذ بتعذيب النساء وقتلهن  بطرق وحشية، في حوادث أصبحت تقع في كل مكان بالمملكة، مشيرة إلى الجرائم التي وقعت في الحوز وواد إفران والآن في قلب العاصمة الرباط بالقرب من المؤسسات التشريعية والأمنية.
وقالت المتحدثة إنه إلى جانب الردع لابد من إجراءات وقائية لضمان أمن وسلامة النساء في الفضاءات العامة والخاصة، وأن على الحكومة القيام بإجراءات مستعجلة في هذا الملف، بمشاركة كل القطاعات سواء التعليم أو الإعلام أو وزارة الثاقفة وغيرها، داعية إلى التخلي عن منطق الحملات المناسباتية والعمل المتواصل والدائم لتغيير العقليات والتحسيس بالظاهرة.