القاهرة - " وكالة أخبار المرأة "

كشف الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عن محظورات الإحرام وما يجوز فعله للرجل والمرأة.
وأضاف عثمان، في فيديو له، أنه عندما يحرم الإنسان، فالإحرام يمنعه من أشياء كانت حلالا له، فلا يحل له أن يلمس امرأة بشهوة أو تقبيلها وكذلك المرأة.
واشار إلى أن إحرام المرأة يكون في وجهها وكفيها فقط ولها أن تلبس كماء تشاء، فتمتنع المرأة عن لبس القفازين وتغطية وجهها وبعض النساء ينزعجن من شدة جمالهن في الإحرام ويخفن على الرجال من الفتنة بسببها فهنا نقول لها أسدلي شيئا على الوجه لا يلامس وجهها وليس مفصلا على الوجه.
وتابع: لا يجوز للحاج أن يضع شيئا على رأسه بعد إحرامه فإن نسي فلا حرج عليه، وإن تعمد ارتداء شيئا على رأسه فعليه ذبح شاة أو إطعام ستة مساكين أو صيام ثلاثة أيام.
كما ينبغي تغطية الكتف الأيمن ، كما يمتنع الحاج عن قص الأظافر وبعض مزيل العرق يجوز استخدامه ولكن بشرط أن يكون بدون رائحة فإن كانت له رائحة فلا يجوز ويجوز استعمال الصابون لأنه ليس مقصودا بالرائحة ولكن لتنظيف اليد.
وذكر أن الحاج عليه أن يمتنع عن الجدال ويكثر من ذكر الله ويعلم أنه موصول بالله فلا ينبغي عليه أن يفسد إحرامه وعليه ألا يزاحم الحجر الأسود.