الكاتب الصحفي: توفيق أبو شومر - فلسطين - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

نشر قسم البحار في جامعة حيفا، يوم 10-7-2019م بحثا استقصائيا عن مشكلة قناديل البحر، أبرز ما جاء في البحث:
 "عشرات ملايين قناديل البحر تصل كل عام إلى الشواطئ، تملأ الأنابيب التي تُستخدم في معامل تحلية المياه، وتؤثر على الأحياء البحرية الأخرى، يعود سبب كثرة هذه القناديل إلى كمية الأمطار التي وصلت إلى الشواطئ، حملت الغذاء الوفير من العوالق إلى البحر.
  تستهلك القناديل كثيرا من العوالق، والأسماك الصغيرة، مما يؤدي إلى هجرة الأسماك الصغيرة، وهي تسبب خللا في النظام البيئي، بما تسببه من نقص في الأكسجين، عندما تتراكم على الشواطئ.
لا يمكن علاج هذه الظاهرة علاجا قاطعا، لأنها ظاهرة طبيعية، غير أننا يمكن أن نتنبأ بحجم الظاهرة، ويمكننا أن نوفِّر البيئة الصالحة لنمو صغار السمك على الشواطئ، بتقليل تلوث الشواطئ، لأن تلوث الشواطئ، بالمواد الكيماوية والمعادن، يؤثر على الأسماك الصغيرة، ولكنه لا يؤثر كثيرا غلى قناديل البحر"