الكاتبة الصحفية : ريم عبد الباقي - السعودية - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

امشي بالشارع تحرقني حرارة شمس الصيف  الحارقة و يلفحني نسيم مشبع بالرطوبة و الصهد الحار و لكني مستمتعة ، سعيده اشعر باني اخيراً قد عدت للحياة ، قد خرجت من سجني المؤبد الذي دخلته دون ذنب سوى ولادتي.
اصرخ بدون صوت لم يخلقنا الله لنسجن ، لم يخلقنا لنعذب و نحرم و يمنع عنا حتى نسيم الهواء تحت أغطية لا منطق لها اصلها اختيار و لكنها صارت اجبار، بإسم الدين ، بإسم الشرف ، بإسم التميز ، بإسم المجتمع  ، لم يخلقنا لنكون سبايا و قد و لدنا حرائر .
لا يعرف معنى هذة الحرية الا من قبع اسير قوى جائرة مكتسبه و ليست مستحقة ، مفروضة و ليست مقبوله ليست كل النساء مثلي و لكن هناك على الأقل آلافاً مثلي بشكل او بآخر.
تسلط و تجبر و حب مشروط بالطاعة العمياء و الانقياد و الصمت ، محو لكل مميزات ذاتك و قبول بكل ما يملى عليك طمس لكل ما يمكن ان يميزك و يبرزك و يكسبك ثقة في ذاتك و قدراتك ، مبدأ المتجبرين المتسلطين على مر العصور ، مادمت ضعيفاً و غير قادر على تحمل المسؤليه او اتخاذ القرار فانت قابل للسيطرة المطلقة ، طالما انت فرد ناقص و غير مكتمل العقل فيجب عليك القبول بان تكون قاصراً طوال حياتك ، لن تبلغ سن الرشد ابداً حتى و ان بلغت من الكبر عتياً و لكن حين تخطئ فهناك حساب اخر ، انت حينها بالغ عاقل يجب عليك الحد و القصاص و العقاب بإسم الدين و المجتمع ايضاً .. تناقض غريب يزلزل الإيمان و يوغر الصدر و يجعل من الأسرار ملاذاً لحياة اخرى موازية لتلك الحياة التي فرضت علينا و سلبت منا.
أتذكر ، تطن في أذني كلماتهم .. ستزلي ، ستتعثري ، سينهشوك ، ستعودي كسيره ذليلة منتهكة الشرف و الكرامة انت اضعف من ان تسيري في هذة الحياة وحدك
انت قيمة ثمينه كجوهرة يجب الحفاظ عليها بعيداً عن أيدي العابثين و السارقين و المتلصصين بدون رجل يسير أمامك و يفرض حولك طوقه الأمني ليس لك امان و ليس لك حياة انت لا شئ و لن تكوني اي شئ سوى ما يفرض عليك.
اتعثر تثقل قدماي و اتبعثر اشعر بالعري و الخوف افتقد الشعور بالامان الزائف خلف الجدران السميكة ، خلف الأغطية ، بدون قائد و حامي و حارس.
استند على حائط في الشارع ، انظر الى السماء فتبتسم الشمس و تغمز لي بعينها غمزة لعوب ،  مرحة ، لطيفة ، مطمئنه .. يغمرني الدفء و اتماسك .. املأ رئتاي بالهواء الحار و لكنه ينعشني ، تسري بجسدي دفقة من الحياة.
 يغمرني شعور عارم بالرغبة.
 ارغب في ان احيا ارغب في ان اكون انسانه كامله بدون نقص .. حقوق ، واجبات ، حريه ، حدود كحدود بقية البشر لم ترسم خصيصاً لي.
لا ، لا وجود للجدران بعد اليوم لقد خرقت جدار الصمت و حطمته.